أقيمت ندوة فكرية بعنوان "الإمارات.. بالعلمين السعودي والإماراتي"، بالصالون الثقافي لجناح المملكة العربية السعودية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب ضمن أنشطته الثقافية، وبرعاية "الرياض" إعلامياً، وشارك فيها الملحق الثقافي السعودي بدولة الإمارات د.راشد الغياض، ومن الامارات الكاتب الاماراتي احمد إبراهيم والمحامية الإماراتية نادية عبدالرزاق، وادار الندوة مدير الشؤون الثقافية والمشرف على أنشطة الجناح السعودي الدكتور محمد المسعودي.

حيث قال الغياض:"العلاقة السعودية الإماراتية قديمة جدًا، وكانت البداية مع الدولة السعودية الأولى حيث كان هناك هجرة وانتشار في الجزيرة العربية وجزء منها إلى شرق الجزيرة العربية، وهذه الهجرة جزء منها بالتجارة والثقافة والعلم ووجود العلماء والدعاء وانتشروا في الجزيرة وشرقها، ثم بعد ذلك الدولة السعودية الثانية، وقد حصل انخفاض للعلماء والدعاة، ثم عهد الدولة الثالثة كان هو قمة الازدهار في العلاقات.

ويضيف: على المستوى الشعبي، نجد ان هناك العلاقة الاجتماعية الكبيرة بين الاسر في البلدين، وهناك العلاقة الثقافية من خلال التبادل الثقافي وعلى مستوى التعليم من خلال وجود دارسين من الامارات في السعودية، مع وجود الاتحاد في عام 1971م، حيث كان هناك عدد من الاماراتيين يدرسون في السعودية، والان هناك طلاب سعوديين يدرسون في الامارات، وهناك من التبادل الثقافي عن طريق المعارض والندوات واللجان التلعيمية بين وزارتي التعليم في البلدين ، مؤكدًا أن هذه العلاقات الآن تؤطر تأطير تخطيطي بحيث يكون هناك برامج ومشروعات واضحة الأهداف وتنفذ بشكل زمني محدد وتتابع، ولذلك نرى ان هذه العلاقة استراتيجية سوى من الناحية الاقتصادية او السياسية او التعليمية. مبينًا ان الحجم الاقتصادي كبير وهو الأكبر بين دول الخليج يصل الى اكثر من 72 مليار في العام واكثر من نص تريليون خلال 10 سنوات، وقد كان واضح التفاعل الشعبي من البلدين بمناسبة احتفال اليوم الوطني للبلدين.

من جانبه قال إبراهيم: المملكة هي الأب، وهي الأم، هذا شعار نفتخر به كشعب الإمارات. وعن التعايش بين الشعبين: نحن في بيئة أبوابنا تُفتح على بعضها بعضاً، قبل أيام استُضفت في قناة "بي بي سي"، وألقيَ عليّ سؤال محرج، هو عن الجانب الأمني في المنطقة الإقليمية، وكان جوابي صريحاً أن الإنسان يأمل في الحدود الجغرافية التي يطمئن لها، وأنا منذ ولادتي وإلى الآن وأنا أدخل الحدود السعودية، أقود سيارتي في كل الاتجاهات، حيث تصل إلى حدود الأردن واليمن، واستمتع من الناحية الأمنية التي تعيش بها البلاد.

من جانبها، قالت "نادية عبدالرزاق": تتميز العلاقات الإماراتية السعودية بالشراكة الفاعلة والروابط التاريخية القوية المتجذرة في عمق التاريخ والتي تواكب كل المتغيرات.