الدوالي والضعف

  • عمري 39 سنة، متزوج من 10 سنوات ولدي ثلاثة أبناء، يبلغ أصغرهم من العمر ثلاث سنوات. أعاني منذ نحو سنتين ضعفا جنسيا متزايدا، علما بأني لا أعاني أي أمراض مزمنة ولله الحمد. زرت طبيب مسالك، ووجد عندي دوالي في الخصية اليسرى من الدرجة الثالثة، وأرجع سبب الضعف الجنسي إليها ونصحني بعلاجها. سؤالي - يا دكتور - عن صحة الربط بين الدوالي والضعف الجنسي؟

  • توجد دوالي الخصية في نحو 15 في المائة من الرجال الأصحاء من دون أن تصحبها أي مشكلات صحية. ومن ناحية أخرى، أثبتت الأبحاث الطبية ارتباط الدوالي بتأخر الإنجاب عند الرجال وآلام الخصية المزمنة. وإضافة إلى ذلك أثبت فريق من الباحثين من مركز ويل/ كورنيل الطبي في نيويورك ارتباط هذه الدوالي بانخفاض مستوى هرمون الذكورة، ومن ثم الضعف الجنسي عند الرجال. وفي عدة أبحاث طبية، تمت دراسة مستويات هرمون الذكورة لدى عينة من الرجال المصابين بالدوالي ومقارنتهم بعينة مماثلة من رجال سليمين، ووُجِد انخفاض ملحوظ لدى الفئة المصابة بالدوالي على كل المراحل العمرية، كما أشارت الدراسات إلى تحسن ملحوظ في مستوى هرمون الذكورة بعد ربط الدوالي بتقنية الميكروسكوب (الربط المجهري) لدى نحو 70 في المائة من الرجال، وحافظ الهرمون على مستواه في النسبة الباقية. من ناحية أخرى، توجد عدة أسباب أخرى للضعف الجنسي في مثل عمرك - أخي الكريم - ويجب التأكد منها عن طريق طبيب أمراض ذكورة مختص.

الغذاء والحصوات

  • ما علاقة الغذاء بحصوات الكلى؟

  • تختلف حصوات الكلى في أسبابها وأنواعها، وبهذا يجب على الطبيب معرفة نوع الحصوة وأسباب تكونها لدى كل مريض؛ حتى يمكن معرفة الأغذية التي قد تساعد على تكونها.

فعلى سبيل المثال، إذا كانت الحصوات تحتوي على نسبة مرتفعة من الكالسيوم، فإنه يجب تقليل نسبة الكالسيوم في الطعام. وقد لا تنجح هذه الطريقة إذا كان إفراز الكالسيوم في البول بكمية كبيرة ناتجا عن زيادة امتصاص من الأمعاء أو مرض في الكلى، وليس بسبب زيادته في الطعام. والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم هي اللبن ومشتقاته مثل الجبن والآيس كريم والزبادي، هذا مع ملاحظة أن الإنسان عادة يحتاج إلى أخذ نحو 800 إلى 1000 مجم من الكالسيوم يوميا في طعامه؛ ليتجنب حدوث مرض هشاشة العظام. أما بالنسبة لحصوات الأوكسالات فينصح بتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأوكسالات مثل السبانخ والفراولة والشوكولاته والشاي والقهوة والقمح والمكسرات. ويلاحظ أيضا ضرورة الإكثار من السوائل بنحو 8 – 12 كوبا يوميا من الماء، كما يجب أيضا عدم استخدام فيتامين «د» وزيت السمك أو الفيتامينات التي تحتوي على معادن إضافية أو كالسيوم؛ حيث إنها قد تساعد على تكوين الحصوات في الأشخاص الذين سبق لهم تكوين حصوات إلا تحت إشراف طبي مباشر. أما مرضى حصوات حمض البوليك (اليورك أسيد)، فيجب عليهم الإقلال من تناول اللحوم الحمراء والكبدة والفول، مع استخدام عقاقير معينة لإذابة وتقليل تكون حمض البوليك في الدم.