تعتبر الأكياس الكلوية من أكثر الحالات، التي يتم تشخيصها عن طريق الأشعة الصوتية، والتي قد تعمل لأسباب لا علاقة لها بالمسالك البولية، مثل حالات الحمل عند النساء، أو حالات آلام البطن، أو الاضطرابات المعوية، وعند اكتشافها وهي التي قد تكون كيسا واحدا أو عدة أكياس، وفي إحدى الكليتين أو كلتيهما، فإنها قد تكون مصدر قلق لكل من المريض أو حتى الطبيب المعالج غير المختص، ويتبادر في الحال التفكير في احتمالية أن تكون هذه الأكياس أوراما غير حميدة، أو يمكن أن تتحول إلى أورام غير حميدة، كما يتساءل البعض عن كونها سببا للفشل الكلوي من عدمه، وفي مثل هذه الحالات تتم إحالة المريض إلى اختصاصي جراحة المسالك البولية للاستشارة.

وعند عرض مثل هذه الحالة على طبيب المسالك البولية المختص، فإن الخطوة الأولى هي التعرف على كون هذا الكيس الكلوي (بسيطا) أو (معقدا). وبشكل مبسط فإن الأكياس الكلوية (البسيطة) عبارة عن جيوب دائرية من الأنسجة ذات الجدران الرقيقة والناعمة، وعادة ما تكون جيوبا مغلقة ومملوءة بالسوائل. ويمكن أن يتكون كيس واحد أو أكثر في الكلى، كما يمكن أن تكون صغيرة جدا بالمليمترات، ويمكن في أحيان أخرى أن تصل إلى حجم كبير جدا يتجاوز الـ15 سنتيمتر. ومقارنة بالوصف السابق للأكياس الكلوية البسيطة، فإن الأكياس الكلوية المعقدة لها جدران سميكة، وتتكون من عدة فصوص، وعليها رقط (نقط) من الكالسيوم، أو قد تحتوي على مركبات صلبة داخلها.

من ناحية أخرى، تعتبر أكياس الكلى (البسيطة) أكثر أنواع الأكياس الكلوية شيوعاً. وهي تختلف تماماً عن مرض التكيس الكلوي (Polycystic Kidney)، الذي قد يتطور تدريجياً ليؤدي في النهاية إلى الإصابة بالفشل الكلوي، أما الأكياس الكلوية البسيطة فهي من اسمها في معظم الأحيان لا تسبب أذى للكلية.

أسباب الإصابة بالأكياس الكلوية البسيطة

حتى الآن، لم يتم تحديد أو التعرف على سبب الإصابة بالأكياس الكلوية البسيطة. ومع ذلك، فإن الإصابة بالأكياس الكلوية لا تبدو وكأنها وراثية، ويلعب العمر دوراً في زيادة احتمالية الإصابة بالأكياس الكلوية، حيث إن ثلث الأشخاص الذين تجاوزوا الـ 50 من العمر لديهم على الأقل كيس كلوي واحد بسيط. كما يمكن أيضاً أن يزيد حجم وعدد هذه الأكياس الكلوية مع تقدم العمر.

أعراض الأكياس الكلوية البسيطة

عادة لا يتسبب الكيس الكلوي البسيط في حدوث أي أعراض. وفي معظم الحالات، يكتشف الأطباء وجود هذه الأكياس مصادفة عند إجراء الأشعة بالموجات فوق الصوتية (السونار) أو التصوير بالأشعة المقطعية، الذي يتم إجراؤه لسبب آخر. ومع ذلك، فإن الأكياس الكلوية البسيطة يمكن أن تؤدي إلى بعض الأعراض عند البعض، ومن ذلك:

  • قد تسبب حدوث ألم في الجنب، أو في الظهر، أو في الجزء العلوي من البطن، هذا إذا تضخمت وأصبحت تضغط على أعضاء البطن الأخرى.

  • النزيف ويكون عادة داخل الكيس حال التعرض لإصابة خارجية على منطقة الكيس خاصة الكبيرة منها.

  • قد تتعرض للإصابة بالعدوى أو الالتهابات، ما يتسبب في الإصابة بالحمى، القشعريرة أو غيرها من علامات الالتهاب الأخرى.

  • ضعف وظائف الكلى، وهو عرض نادر الحدوث في حال الأكياس الكبيرة الضاغطة على مجرى البول من الكلية للحالب.

  • ترتبط أكياس الكلى البسيطة بارتفاع ضغط الدم، لكن حتى الآن من غير الواضح والمعروف سبب العلاقة والارتباط بين الحالتين.

علاج أكياس الكلى البسيطة

إذا كانت الأكياس الكلوية صامتة؛ أي لا تتسبب في حدوث أي أعراض أو مضاعفات، فلن يكون هناك حاجة للعلاج، وسيقوم الطبيب فقط بمراقبة هذه الأكياس لضمان عدم تسببها في أي مشكلات صحية أخرى من خلال المتابعة الروتينية والكشف عن حجمها دوريا. لكن إذا تسببت تلك الأكياس في بعض الأعراض المعينة، فقد يتطلب ذلك الخضوع للعلاج وعادة ما يكون جراحيا.

ويتمثل الإجراء الجراحي الأولي في الشفط الخارجي للكيس عن طريق إبرة الجلد، حيث يقوم الطبيب المعالج بثقب الكيس بإبرة طويلة يتم إدخالها عن طريق الجلد باستخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيهها بشكل سليم، ومن ثم يقوم بسحب السائل من الكيس. بعد ذلك، يقوم الطبيب بملء الكيس بمحلول يحتوي على مادة مصلبة، ما يخفض فرص عودة تكون هذه الأكياس مرة أخرى.

وعادة ما يكون هذا هو كل المطلوب لعلاج الكيس الكلوي البسيط. ومع ذلك، فإنه في بعض الحالات يعود الكيس من جديد ويمتلئ بالسوائل مرة أخرى.

وهنا قد يحتاج المريض إلى إجراء عملية تداخلية، وذلك في حالة إذا كان الكيس الكلوي كبيراً أو عاد مرة أخرى، أو في حالة الأكياس الموجودة في مناطق من الكلية يصعب الوصول إليها عن طريق إبرة الشفط المذكورة سابقا. وفي هذه الحالة، يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية مفتوحة (تتطلب إحداث شق كبير) أو أخيرا عن طريق منظار البطن بإحداث فتحات صغيرة جدا في حدود 5-10 مليمترات، ثم يقوم الطبيب بسحب السوائل من الكيس، وإزالة الجدار الخارجي للكيس أو كيه؛ حتى لا يتكون مرة أخرى.

ويطلق على هذه العملية اسم منظار تقشير الكيس الكلوي، وهي عملية متقدمة تنطوي على القليل من المضاعفات، وتتطلب فترة استشفاء قصيرة إذا ما أجريت على يد جراح مسالك بولية متمرس، ويحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى بعدها لمدة يوم أو يومين.

وفي الخلاصة: تعتبر أكياس الكلى البسيطة حالة شائعة تصيب نسبة كبيرة من الناس، وعادة ما تكتشف مصادفة عند إجراء الفحص الإشعاعي لأعراض طبية أخرى، وهي مصدر قلق للكثير، لكنها في الواقع أكياس حميدة غير مسرطنة، ولا تقود للسرطان، كما أنها لا تؤثر في وظائف الكلية إلا في أحيان نادرة جدا، كما أنها لا تحتاج إلى تدخل طبي إلا في أضيق الحدود عند ظهور أعراض محددة، وكل ما ينصح به المريض هو متابعتها عن طريق طبيب المسالك المختص على فترات دورية لملاحظة تطورها مع الوقت، الذي أيضا لا يحدث إلا في نسب قليلة جدا من الحالات.

ترتبط أكياس الكلى البسيطة بارتفاع ضغط الدم