يُعد معرض جايتكس الذي أقيم في دبي خلال الفترة 14- 18 أكتوبر حدثاً تقنياً مهماً يستعرض من خلاله آخر التطورات العالمية والتقنية بالمستقبل، يتنافس فيه ما يقارب أربعة آلاف جهة حكومية وشركات خاصة من أكثر من 100 دولة، ليتم من خلاله عرض أحدث المنتجات والحلول التقنية التي تغطي مجالات الحكومة الإلكترونية وتقنيات الدفع الإلكتروني وأمن البيانات. 

من خلال زيارتي للمعرض فقد لفت انتباهي المشاركة السعودية الكبيرة في هذه السنة والتي تعكس مدى حرص المملكة على التحول الرقمي وذلك من خلال الأنظمة المتطورة التي تم طرحها في هذا المعرض من شركة الاتصالات السعودية مروراً بوزارة الداخلية ومنصة اعتماد التابعة لوزارة المالية ووزارة العدل وغيرها من الوزارات والشركات السعودية. 

وقامت شركة الاتصالات السعودية بإطلاق خدمات الإنترنت الجوية A2G التي تتيح اتصال عالي السرعة بالإنترنت على متن الطائرات اعتماداً على أبراج أرضية بدلاً من الأقمار الصناعية كأول مقدم لهذه الخدمة  بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وركزت STC خلال مشاركتها في المعرض على إبراز أحدث الحلول التقنية لديها وتسليط الضوء على خدماتها المتخصصة في تقنيات الحوسبة السحابية وخدمات الأمن السيبراني وإنترنت الأشياء وتطبيقات البلوك تشين وذلك بهدف ترجمة رؤيتها على أرض الواقع بتقديم أعلى المستويات من الابتكار والإبداع الرقمي.

في الجانب الآخر طرحت وزارة الداخلية من خلال مشاركتها نظام تحقق لمساعدة رجال المرور أثناء مهامهم بالتحقق من شخصية قائد المركبة بطريقة سلسة، وتم استعراض أقسام رئيسة للوزارة منها الحج والعمرة، السلامة المرورية، الخدمات التقنية المتعلق بالمدينة الآمنة، وقسم خاص متعلق بحماية الأنظمة لخدمات وزارة الداخلية السعودية.

وجاءت مشاركة وزارة الداخلية بـ 10 قطاعات ودوائر تابعة للوزارة لتحاكي بذلك رؤية المملكة 2030 نحو وطن ومجتمع رقمي متكامل وتقديم بيئة مناسبة لأعمال وخدمات المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء.

المشاركة السعودية تتطور من سنة إلى أخرى الأمر الذي جعلنا نرى هذه المشاركه بفخر واعتزاز، فجهود الجميع واضحة في هذا المحفل التقني، والخطوات متسارعة نحو تحقيق التحول الرقمي، متى ما كنا نسير على هذا الاتجاه فمصيرنا بحول الله للأفضل والأعلى كما هي طموحاتنا.

ختاماً أستطيع القول إن التطور التقني الذي نشاهده في القطاعات الحكومية والخاصة ما هو إلا امتداد للدعم اللا منتهي من قيادتنا حفظها الله والتي تبذل الغالي والنفيس من أجل أن ترى أبناءها في المستوى المأمول خصوصاً في عصر التقنية.