مقدر أخليهم وأعود..

أمي وأم عيالي..

هم شمس الوجود..

وعيالي في دمي..

وفي صدري ورود..

كل المعزة بس لهم..

وفي قربهم كل الوجود..

وفي بعدهم مالي وجود..

عند الحدود..

أمي وأم عيالي..

هم شمس الوجود..

مقدر أخليهم وأعود..

لا يا وطن

لازم أعود..

أنت المحبة..

ولك أنا بكل شيء أجود..

لازم أعود؟!

القصيدة الأخيرة التي كتبتها زوجة فايق قبل عودته من الحدود السعودية ووداع عائلته للدفاع عن وطنه من خلال المقاومة الوطنية الكويتية..

«فايق عبد الجليل» الاسم الأكبر في تقديم القصيدة الغنائية. هو صاحب النسق الفريد والكلمة الراقية والحس المرهف الذي أثرى الساحة الغنائية والشعبية في الخليج العربي بروائعه التي لامست الفضاء لتشع نوراً.. ودائما ما يسأل الناس «عساكم ما نسيتوني» تلك الرائعة الخالدة بصوت الفنان محمد عبده..

فايق عبدالجليل «رحمه الله» الشاعر المغرم بتراب وطنه «الكويت» اسر مقاوماً في اليوم الثالث من شهر يناير من العام1991م..

ياوطن ياغالي.. على الغيمة.. على النسمه.. على النبته..على الانسان

ياوطن رافض دموعك من زمان

ياوطن خلني تحت جرحك حنان

ياوطن امنحني مفتاح الامان

ياكويت ذكرك حلا

واسمك حلا

اعطش

واحس ان الحلا طعمه يطيب

وصار النصيب

انك تكونين الحبيبه

لي واكون انا الحبيب.

في قصة غيابة تكون قصيدة الوداع «المّر» حينما أطلق العنان لنفسه وكان قريباً من الحدود السعودية ليقول لزوجته بعد أن طلب منها أن تمسك بالقلم والورقة ليقول لها «عند الحدود»..

إن محاولات إلقاء القبض على فايق عبد الجليل تمت بجهد كبير من القوات العراقية آنذاك لمنحه رئاسة تحرير صحيفة يومية بهدف استغلال اسمه المعروف وصاحب الشعبية الكبيرة وأيضا لإسكات قلمه المزعج وبالفعل تم ذلك والقي القبض عليه في منزل صديقة الملحن عبد الله الراشد الذي اسر ايضا معه وتوفيا سويا في العراق..

انتباه.. انتباه

الكويت مازالت هنا

انتباه..انتباه

الكويت احنا كلنا

يحترق بيت او ينهدم

احنا هنا انتباه

لو شفنا اخونا يموت

وامنا تنعدم

احنا هنا..انتباه..

كان مناضلا جسورا قدم كل ما لديه إبان الاحتلال و قدم الأناشيد الحماسية والأغنيات التي كانت تسجل في بيت صديقه الملحن عبدالله الراشد لاسيما وأنها كانت تسرب إلى المقاومة في الكويت وحثهم على الصمود منها..

حي اللي قاوم..بالصمود وبالسلاح

حي اللي ضمد..كل جرح من الجراح

حي الخليج..حي العقل..واهل العقل

حي العرب اللي اثبتوا قول وفعل

حي التراب اللي رفض كل احتلال

حي الشباب اللي انتفض باسم النضال..

الرسالة الأخيرة المكتوبة نصيا للشهيد فايق عبد الجليل كانت لزوجته «أم فارس» سلمى العبدي عندما ترك تلك الرسالة في غرفته قبل الأسر ولم تقرأ هذه الرسالة إلا بعد تحرير الكويت..

«نص الرسالة»

الغالية أم فارس..تحيه..محبه..تقدير..لك وللأولاد وارجوا أن تكونوا صامدين في الغربة..مثلما نحن صامدون في الوطن اليوم الجمعة..الوقت الرابعة فجرا..المكان غرفة نومي وتحت ضوء الابجورة التي تلتحم براسي باستمرار..لقد وعدتك أن أغادر الكويت الخميس ذهبت وجلست أتصفح أفكاري التي تتكاثر ثم تصبح فكرة واحدة وهي فكرة البقاء كل أفكار الرحيل التي أتت كانت مهزوزة وغير ثابتة وغير مستقرة الا فكرة البقاء كانت هي الأكثر ثباتا والأكثر قوة..

فقد اكتشفت أن البقاء في الكويت يعطيني المناعة والقوة والصلابة وبقائي هنا لا يعني إنني غير محتاج لكم.. أنا في اشد الحاجة لكم لكن الكويت بأمس الحاجة لي..قوموا بواجبكم الوطني في الغربة على أكمل وجه وقدموا ما تستطيعون تقديمه مع إخوانكم الكويتيين حتى ساعة الفرج.

هذه الرسالة تؤكد مدى تعلق فايق عبد الجليل لوطنه وصموده أمام الجنود والاحتلال ليكون أشهر أسير كويتي..

الرسالة التالية بعد تحرير الكويت ولكنها أتت شفهية وذلك في العام 2002م من شخص عراقي له علاقة متينة مع تجار الماشية الايرانين «الأهواز» وأراد أن يبلغ حكومة الكويت وعائلة فايق عبد الجليل بذلك عن طريقهم لكنهم رفضوا ذلك بحجة أن هذه الأمور سياسية لا دخل لهم بها إلى أن ذهب للبحث عن أرقام منزل فايق عبد الجليل في الكويت ومقابلة العقيد الجزاف في سوريا ليبلغه بان فايق مازال على قيد الحياة ويريد ان يبلغ حكومة الكويت وعائلته هناك اذ قال له فايق «الرجاء إبلاغ حكومتي وأهلي واخص أخي جاسم بأنني مازلت على قيد الحياة ومعي مجموعة من الكويتيين» وقال فايق للرسول العراقي «أتمنى إن اعرف مصير عائلتي هل مازالوا على قيد الحياة أم لا».. هذه الرسالة أعادت الأمل في عائلة فايق عبد الجليل وقرب عودته خاصة بان الحرب على العراق أصبحت قريبه جداً!!الا أن صدام حسين أمر بترحيل الأسرى الكويتيين من جنوب العراق الى بغداد وذلك قبل اندلاع الحرب بأربعة أيام .

صدام حسين يتابع ملف أشهر أسير كويتي بنفسه بعد أن تردد في الأوساط الخليجية في ذلك الوقت بان هناك وساطات مكثفه تجري لفك اسر فايق عبد الجليل وهذه الوساطة العربية لم تخدم فايق بل لفتت الأنظار له من قبل النظام العراقي السابق حتى أصبح صدام حسين يتابع ملف الأسير فايق بنفسه وحينها قام بتولية ابنه عدى على متابعة الاسير المشهور شخصيا لاسيما وان لهذا الاسير علاقات اجتماعية واسعه وكبيرة حتى مع رجال السياسة العرب..

نجوم كبار تغنوا من قصائد فايق عبدالجليل..

قدم للأغنية الخليجية كل إبداعاته لتنطلق في فضاء السماء العربي بل أصبح الجميع من الفنانين العرب يولون اهتمامهم بما يصدره من قصائد.. وقد لمعت تلك ألاعمال كثيراً منها تعاونه مع الفنان محمد عبده تعملق اغنية «وهم»

وهم.. كل المواعيد

تعب.. كل المواعيد

باسم الحب.. باسم الشوق

مأساتي معاك تزيد

واتم بعيد.. وتتم بعيد

واتم مثل الحزن.. انظر سحابة عيد

وهم..

ايضا مارسا سويا العملقة في طرح الاغنية الشرقية الاصيله الممزوجه بدفء الخليج كاغنية «آخر زيارة»

حسيت في اخر زياره

شي بعيونك مختلف

وشي بحديثك مختلف

حتى سكوتك مختلف

كنت بشكوك

وشفت الحقيقه في عيونك

تعترف..

الفنان محمد عبده كان سباقا في التعاون مع فايق عبدالجليل وذلك لمعرفته بحساسية الكلمه والعمق الفريد الذي يقدمه في قصائده ، اغنية «ابعاد» الحان يوسف المهنا وكذلك اغنية «الجو غيم» واغنية «المعازيم» وغيرها من الاعمال الرائده..

فايق عبدالجليل لم يكن مستمراً بالتعاون مع نجم واحد فقط بل الكل يريد ان يفرز احساسه الجميل في انتقاء المفرده والكلمة الجميلة التي تتبلور من خيال فايق..

الفنان طلال مداح تغنى بالكثير من كلمات فايق عبدالجليل بل سجل البوماً متكاملاً كان غالبه من روائع فايق منها «حبيبي اختار»

حبيبى اختار

لاتنهار اعصابك

لاتنهار

اعترف بالسر..قول للناس

من حقنا نحب ونعيش..

و اغنية «فينا واحد يلعب»

فينا واحد بيلعب

فينا واحد يعاني

اعتقد فينا واحد

ما يستاهل الثاني..

ايضا اغنية «لو ما احبك» و«زلزليني» واغنية «طيب» وكذلك اغنية «احبك كثر خطوات الثواني»..

ايضا الفنان عبادي الجوهر قدم في منتصف التسعينات اغنية «عطشان» في مسرح تلفزيون الكويت عندما بكى الجمهور وابكاه على ذكرى فايق عبدالجليل..

عطشان اسمع يانهر

عمر الصحاري والجفاء

عطشان لدموع الشتاء

مشتاق للون الخضر

صبري عزف..صبري نزف

انا النخيل وانا ارتجافات السعف

ناديتك بصوت العطش

الشاعر فايق عبدالجليل «رحمه الله» كان مميزا في فرد مقتنياته الشعرية التي لامسك قلوب المتذوقين، لاسيما تامله مع العديد من النجوم وبروزهم معه كان من ضمنهم الفنانه العراقية «رباب» والفنانه السعودية «عتاب» وبرزت اغنية «اتحداك» بالصوت النسائي

اتحداك

إذا تقدر تخاصمني

اتحداك

ما تقدر تخاصمني

ولا أقدر أنا انساك..

الحب الاحساس الرائع الذي دائما ما يقدمه سويا مع الفنان الكويتي عبدالكريم عبدالقادر واللذين لمعا سويا في اعمالهما وان كان ابرزها اغنية «انا آسف»

أنا اللي يوم تمنيتك...ترجيتك وناديتك

أنا اللي قلت لك... كل الفرح بيتك

تعب صوتي.. ومليتك

تعب قلبي.. وخليتك

حبيبي.. لا أبد مو انت

ذاك اللي تمنيتك..

ويعتبرآخر تعاون جمع فايق برفيق دربه عبدالكريم عبدالقادر قبل الغزو العراقي على الكويت، وهذا التعاون كان في نهاية الثمانينات واثمر عن عدة اعمال كان منها اغنية «النسيان»

مثل ما يخذك النسيان

انا كمثلم انسان هم تانسى

انا وقت التعب مثل السفن

لا شافت المرسى

يامخدوع في فرحي

انا في ضحكتي جرحي

وامنامك كلمتي خرسا

الانتشار العطاء المقدرة في اقناع الآخرين بما يقدمه في القيمه الفنية في كافة قصائده سواء التي انتشرت بين الناس من خلال الدواوين الشعرية او من خلال تقديم الاغاني كالتعاون مع الفنان ابو بكر سالم بلفقيه في عدة اعمال منها «حجة الغايب» واغنية «البى هنا وانتهينا» وكذلك اغنية «عتابك موحلو» والتي امتزجت بالمفردة الكويتية وبالانغام اليمنية.

سيزال باقيا في ثقافة المتذوقين العرب ومستمعين الاعمال الغنائية والفنانين اخيرا الفنان اصيل ابو بكر يقدم اغنية «اسمع الكلمه الاخيره»

فايق محمد علي العايضي..

سمي بفايق عبدالجليل نسبة لخاله «عبدالجليل» الذي تولى رعايته وهو من مواليد الكويت في 5/5/1948م

اولاده «فارس» واربع بنات «غاده وساره ورجاء ونوف»..

بداء حياته العملية رساما جيدا ولكنه اتجه بعد ذلك إلى كتابة الشعر فلمع اسمه بين الشعراء في الخليج العربي، عندها صدر له ديوان «وسمية وسنابل الطفولة» العام 1967م ولهذا يميز هذا الديوان انه من أوائل الدواوين المؤرخة في دولة الكويت.

بعد خمس سنوات مارس طرح الدواوين بعد أن صدر له ديوان «سالفة صمتي» في العام 1984م، بعد ذلك انفجر شعراً ليصدر له في نفس العام 1984م ديوانين باللغة العربية الفصحى «معجم الجراح» و«حب العصافير»..

كتب الاغنية وحقق انتشارا كبيراً وغنى له كبار الفنانين كما ترجمت قصائده الى اللغة الفرنسية وتم تدريسها في بعض الجامعات..

شارك بفعالية في كتابة عدد كبير من كلمات المسرحيات كما اهتم بمسرح الطفل، ايضا قدم عدداً كبيراً من الاوبريتات المتميزه كان اشهرها اوبريت «بساط الفقر»..

عمل موظفاً في بلدية الكويت وعضو في المسرح الكويتي وعضو في جمعية الفنانين،

ايضا عضو مجلس ادارة فرقة المسرح الكويتي في العام 1967م ونائب لرئيس مجلس الادارة من العام 1977 حتى 1978م، حيث اصبح رئيساً لمجلس الادارة حتى نهاية العام 1983م..

اسر في 3 يناير 1991م خلال فترة الغزو العراقي للكويت لكن الامر المحزن انه وجد في مقبرة جماعية مؤخرا في العراق وقد تعرف عليه ابنه فارس من خلال «الثوب» لاسيما ان اسم الخياط الخاص منقوش عليه كما عرف من خلال تركيبة بعض الاسنان، حسب ماتدولته وسائل الاعلام مؤخراً.