نفى مسؤول بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الأنباء التي تحدثت عن انقطاع كامل لشبكة الإنترنت في المملكة مع نهاية الأسبوع الحالي، بسبب تحديثات عالمية في الخوادم الرئيسية لنطاقات الإنترنت، وأن مسؤولية هذا التحديث ليس له علاقة بالمستخدمين الأفراد نهائياً.

وقال عادل أبوحيمد المتحدث الرسمي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في تصريح لـ «الرياض»، إن المعني بشأن التحديث في الخوادم لنطاقات الإنترنت هم مسؤولو إدارة تقنيات المعلومات ومسؤولو أمن المعلومات في مختلف القطاعات سواء للشركات أو البنوك، وكذلك الشأن لكل الجهات الحكومية. وأضاف، «أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قامت بإبلاغ مشغلي خدمات الإنترنت المرخصين في المملكة بهذه التحديثات حتى يكونوا على استعداد، بالإضافة إلى التعاميم التي أرسلتها هيئة الاتصالات إلى القطاعات الحكومية والبنوك والشركات، ولذلك من المتوقع أن نسبة التأثير ستكون شبه معدومة. يذكر أن منظمة ICANN، وهي المختصة بتوزيع وإدارة عناوين IP وأسماء المجال وتخصيص أسماء المواقع العليا كانت تنوي تحديث النطاقات الذي تأجل من العام الماضي إلى هذا العام لمزيد من التعريف بأهمية هذه التحديثات في شأن تحسين خدمات الشبكة العالمية، وحماية وتعزيز الموثوقية العالية للمعلومات في عدم التأثير على الشبكة والمستخدمين، وأن تتم عملية التحديث دون حدوث مشكلات تُذكر، وبالتالي نطمئن الجميع أنها عملية تحديث روتينية تحصل كل خمس سنوات للخوادم العليا للإنترنت.