في فترة من الفترات صار من العسير جداً على الشركات المتخصصة في استقطاب الكفاءات أن تنجح في إقناع موظفي «جوجل» بمغادرة شركتهم إلى مؤسسات وشركات أخرى حتى لو كانت زيادة المخصصات 50 في المئة مما يتسلمونه، ما السبب؟ إنه شعور الولاء والانتماء لدى الموظفين تجاه شركتهم... مقالة اليوم تغوص بكم في عالم والولاء والانتماء...

ما المزايا التي تجعل الموظفين يحبون شركات مثل جوجل ؟ هنالك عديد من المزايا ومنها:

تقييم رؤساء العمل: تطبق شركة جوجل مرتين في السنة استبياناً من 10 -15 سؤالا يستطيع فيها الموظف تقييم رئيسه في العمل. ولضمان صحة المعلومات يمكن للموظف أن يمتنع عن ذكر اسمه، ولتجنب المشكلات والشكاوى الكيدية لا تؤثر هذه النتائج في الترقيات، ولكن يحرص رؤساء العمل بعد الاطلاع على نتائج التقييم على الجلوس أكثر، والتحاور مع مرؤوسيهم لحل أي مشكلات قد تواجههم. وأتساءل: كيف ستكون النتائج لو طبقت هذه الاستبيانات في عدد من مؤسسات العالم العربي؟

إجازة الأمومة: تعطي شركة جوجل إجازة أمومة تصل إلى خمسة أشهر مدفوعة الرواتب، وتم تثبيت هذه الميزة بعد أن كانت ثلاثة أشهر فقط، وواجه المسؤوولون في الشركة مشكلة استقالة الموظفات العاملات بنسبة عالية بعد إجازة الأمومة القصيرة نسبيا. وبعد اعتماد فترة الخمسة أشهر انخفضت نسبة الاستقالات بشكل كبير.

الفترة الحرة: تخصص شركة جوجل فترة حرة كل أسبوع للموظفين للعمل بشكل حر سواء في تطوير مهاراتهم أو القراءة والبحث والتفكير في مشروعات جديدة، وكان من ثمار هذه الأوقات الحرة مشروع (جوجل ماب).

تأمين الأسرة بعد الوفاة: في بعض الأنظمة داخل الشركة إذا توفي الموظف ستحصل زوجته على 50 في المئة من راتبه لمدة عشرة أعوام مع بعض الأسهم، وبالنسبة للأبناء سيحصلون على راتب شهري يبلغ ألف دولار أمريكي حتى سن التاسعة عشرة.

بيئة العمل المريحة: توفر الشركة وجبات طعام مجانية، وخدمات الكي والغسيل مجانا للموظفين، ناهيك عن المسابح والصالات الرياضية والقاعات ذات التصميم العصري والأنيق، التي تسهم كلها في خلق بيئة عمل جذابة...

ويتحدث لاري بيج مؤسس شركة جوجل مؤكداً أن عمله كقائد هو ضمان أن جميع الموظفين يتمتعون بالفرص العظيمة، وأن يستشعروا حجم مساهمتهم وأثرها في بناء مجتمعاتهم، وسيظل الهدف لشركة جوجل أن تقود لا أن تتبع غيرها..

ومن باب الموازنة في الطرح، هنالك أيضاً مشكلات في بيئة عمل «جوجل»، أهمها ضغط العمل الشديد الذي يقود لصعوبة الموازنة بين العمل والحياة الأسرية والخاصة وربما على حساب الصحة. ومن التحديات الأخرى المنافسة القوية في ظل وجود أفضل الكفاءات، ما قد يجعل البعض يمر بتجربة انعدام الثقة..

وأختم مجدداً بكلمات لاري بيج أحد مؤسسي «جوجل» بقوله: «لو كان المال هو دافعنا لبعنا شركة جوجل منذ فترة طويلة، ولرأيتنا الآن نتمدد أمام الشاطئ..».