أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة عن بدء إطلاقها مشروع "صياد"، الذي يستهدف تحفيز الشباب السعودي على أن يكونوا على متن كل مركب أو وسيلة صيد تدخل البحر، وذلك اعتباراً من يوم الأحد 20 محرم 1440هـ، الموافق 30 سبتمبر 2018م، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية.

وأوضح وكيل الوزارة للزراعة المهندس أحمد العيادة أن المشروع يعد من المشروعات الوطنية المهمة، ويهدف إلى تمكين المواطن السعودي من مزاولة مهنة الصيد، وكذلك استدامة قطاع الصيد وقدرته على المنافسة ومسؤوليته تجاه البيئة.

وبيَّن أن مصائد الأسماك تعد قطاعاً اقتصادياً أساسياً، ورافداً مالياً مهماً يدعم اقتصاديات الدولة وسبل عيش المواطنين، حيث بلغ عدد قوارب الصيد بالمملكة قرابة 15 ألف قارب، ويعمل بها أكثر من 30 ألف فرد، نسبة الصيادين وعمال الصيد السعوديين منهم 41 % فقط.

وأشار إلى أن الوزارة وسعياً منها إلى تمكين المواطن السعودي من هذه المهنة، فقد وجهت الصيادين وجمعيات الصيادين والشركات والمؤسسات العاملة في قطاع الصيد إلى الالتزام بتطبيق هذا المشروع، والبدء باستقطاب الراغبين في الانتساب لهذه المهنة من المواطنين، مؤكداً على أنه لن يتم التصريح لأي قارب من قبل حرس الحدود إلاّ بوجود صياد سعودي.