التقى مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث -أمس- وفدا من المتمردين الحوثيين في محاولة لإعادة إحياء محادثات السلام، في ظل الهزائم المتواصلة خلال المعارك في محيط مدينة الحديدة.

وتوجه غريفيث إلى العاصمة العُمانية مسقط للقاء وفد التمرد بعد رفضه المشاركة في مفاوضات جنيف الأسبوع الماضي.

والتقى غريفيث في مسقط رئيس وفد الحوثيين الذي كان من المفترض أن يتوجه الى جنيف محمد عبدالسلام وعضو الوفد عبدالملك العجري.

ويأتي الحديث عن محادثات السلام بعد أسبوع من عجز مبعوث الأمم المتحدة عن إحضار الحوثيين إلى جنيف لأول محادثات سلام بين أطراف النزاع منذ 2016.

ومنذ الأربعاء قتل نحو ستين شخصا في معارك في محيط الحديدة بعد أن سيطرت القوات الموالية للحكومة على طريقين رئيسيين أحدهما الكيلو 16، الذي يربط وسط المدينة بالعاصمة وبمدن أخرى ويشكل خطا مهما لإمداد الحوثيين.

وقال إمام صلاة الجمعة في مسجد ذي النورين الذي يرتاده مؤيدو الحوثيين في صنعاء: الحديدة تنادي الجميع.