سقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي في مواجهات بين القوات المشتركة وعلى رأسها ألوية العمالقة وميليشات الحوثي، وغارات لمقاتلات التحالف العربي في محافظة الحديدة، وقالت مصادر ميدانية: إن مواجهات عنيفة جرت خلال ساعات ليل الخميس في قوس النصر، باتجاه منطقة كيلو 16، جنوب شرقي الحديدة وكذلك في الأحياء الجنوبية الغربية لمدينة الحديدة. وشاركت مقاتلات وأباتشي التحالف في تنفيذ عدة غارات على مواقع وتجمعات الحوثيين في كيلو 16

ومواقع أخرى بالمدينة. وأحبطت ألوية العمالقة محاولات تسلل وهجمات للانقلابيين على المواقع الجديدة التي سيطرت عليها في محيط كيلو 16. وشن الانقلابيون قصفاً مدفعياً مكثفاً على مواقع العمالقة في المناطق الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة.

وامتدت المواجهات إلى مناطق في الجاح بمديرية بيت الفقية، حيث يواصل الحوثيون هجماتهم على مواقع القوات المشتركة لقطع الطريق الساحلي حيث تمر تعزيزات القوات المشتركة.

وناشد الانقلابيون الأهالي في مدينة الحديدة بالقتال معهم. وقالت مصادر ميدانية: إن سيارات للحوثيين بمكبرات الصوت جابت شوارع وأحياء مدينة الحديدة تستجدي المواطنين للخروج والقتال في صفوفها فيما أسمته «الجهاد».

وكانت ميليشيا الحوثي، طالبت مسؤولي الحارات في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، بحشد مقاتلين، وإرسالهم إلى الساحل الغربي وهددت باعتقال من يتخاذل. وقالت مصادر محلية: إن ميليشيا الحوثي طلبت من هؤلاء المسؤولين أو ما يسمى «عقال» الحارات سرعة حشد مقاتلين، وإرسالهم لدعم مقاتليها في جبهة الساحل الغربي، حيث تلقت وعلى مدى أشهر خسائر كبيرة.

وأوضحت المصادر أن مشرفي الحوثي في المديريات تواصلوا مع «عقال» الحارات وطلبوا منهم إرسال كشوف بأسماء الموجودين في حاراتهم، وحشد الشباب بأقرب وقت لإرسالهم للجبهات.

ومع التقدم الذي أحرزته القوات المشتركة في الحديدة، بدأت الأمم المتحدة تحركها لإنقاذ الانقلابيين، وفيما وصل المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى العاصمة العمانية مسقط للقاء ممثلي الحوثي، أطلقت ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، بيان يحذر من انهيار الأوضاع في مدينة الحديدة.

وفي الوقت الذي أبدت غراندي مخاوفها من تضرر مطاحن البحر الأحمر، لم يصدر عنها أي موقف مندد لتحصن ميليشيات الحوثي وعرباتها القتالية في مخازن اليونسيف، وبرنامج الغذاء العالمي بمنطقة الحمادي في محافظة الحديدة، وكذلك صوامع البحر الأحمر، والتي يقوم برنامج الغذاء العالمي بتخزين الدقيق فيها.