ضرب الإعصار فلورنس الساحل الشرقي للولايات المتحدة اليوم مصحوبًا برياح عاتية وأمطار غزيرة في حين هرعت أجهزة الطوارئ لإنقاذ المئات ممن حاصرتهم مياه الفيضانات .

وحذّرت الأرصاد الجوية الأمريكية من خطر حصول فيضانات كارثية وغيرها من الاضطرابات جراء العاصفة المترامية الأطراف والخطيرة على الرغم من تراجع تصنيفها إلى الفئة الأولى .

من جانبه قال مساعد مدير الوكالة الفدرالية لإدارة الأوضاع الطارئة جيف بايرد في تصريح صحفي: إن تأثير الإعصار لم ينته بعد ، وإن الخطر الشديد للإعصار فلورنس يبقى قائمًا حتى 36 ساعة .

كما أعلن مدير المركز الوطني للأعاصير في الولايات المتحدة الأمريكية كين غراهام ، أن الإعصار فلورنس تسبب بتساقط أمطار غزيرة في رايتسفيل بيتش في ولاية كارولاينا الشمالية عند الساعة 7,15 (11,15 ت غ) مع رياح بلغت سرعتها 150 كلم في الساعة"، محذرًا من أن بطء تقدم الإعصار يفاقم خطره حتى في المناطق الواقعة خارج مساره .