ذكرت مصادر ميدانية أن قيادات ومشرفي الحوثيين يبيعون ممتلكات خاصة وعامة بمدينة الحديدة تمهيداً للهروب مع تضييق الخناق عليهم داخل المدينة.

وشهدت المناطق الجنوبية لمدينة الحديدة اشتباكات بعد حالة من الهدوء.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن ميليشيات الحوثي دفعت بطواقم طبية إلى مستشفيات باجل بعد تزايد عدد الجرحى في صفوفها وعدم قدرة الطواقم الطبية التعامل معها.

وكانت ألوية العمالقة وصلت إلى قوس النصر وقطعت خط صنعاء - الحديدة وهو خط إمداد رئيس للحوثيين، وتسعى إلى الوصول إلى دوار السفينة في كيلو 16 والسيطرة على تقاطع الطرق الرابط بين تعز والحديدة وصنعاء، ومع تضييق الخناق على المتمردين داخل مدينة الحديدة بعد قطع خط صنعاء - الحديدة، حيث فر عدد من قيادات الحوثيين إلى قرى مديرية المراوعة المجاورة.