أدين حارس مرمى منتخب فرنسا وفريق توتنهام الإنجليزي لكرة القدم، هوغو لوريس، أمس الأربعاء بتجميد رخصة السوق لمدة 20 شهراً وغرامة مالية بقيمة 50 ألف جنيه استرليني (65 ألف دولار) لقيادته سيارته تحت تأثير الكحول. وأوقف لوريس الذي أقر بذنبه، في 24 أغسطس الماضي وهو يقود سيارته من نوع «بورش» رمادية اللون من قبل دورية للشرطة وسط لندن. وبلغت نسبة الكحول 80 ميكروغرام في ليتر هواء، أي أكثر من ضعفي النسبة المسموح بها في بريطانيا (35 ميكروغرام). وأُطلق سراح لوريس (31 عاماً و104 مباريات دولية) بكفالة بعد توقيفه لساعات، ووجه بعد الحادث اعتذاراً علنياً قال فيه «أتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعالي». وقالت القاضية أماندا بارون خلال الجلسة التي أقيمت أمس «كما تعرفون، هذه مخالفة خطرة جداً»، وأكدت على ظرفين مشددين للعقوبة: القيادة الخطرة للاعب توتنهام ووجود أحد الركاب معه. وتوجهت إلى لوريس قائلة «أنت لم تخاطر بحياتك وحسب، وإنما بحياة الشخص الذي كان معك»، مؤكدة أنه «اعتذر مباشرة» ولم يرتكب أي مخالفات سابقاً.