توفي المطرب الجزائري الشهير رشيد طه في منزله بالعاصمة الفرنسية باريس، عن عمر يناهز 59 سنة، متأثراً بأزمة قلبية تعرض لها أثناء نومه، ويعدّ رشيد طه من أبرز مغنيي "الروك" الجزائريين خلال الثمانينات والتسعينات الميلادية، كما نجح في إيجاد لون جديد يجمع بين الأغنية الجزائرية الأصيلة والروك.

ولد طه بالقرب من مدينة وهران الجزائرية، قبل أن ينتقل إلى مدينة ألزاس الفرنسية وهو في عمر 10 سنوات. واشتهر كثيراً مع أغنية "يا رايح" التي وجدت انتشاراً كبيراً في العالم والعربي. وتعد حفلته المشتركة التي قدمها مع الشاب خالد والشاب فضيل العام 1998م من أشهر الحفلات التي قدمها خلال مسيرته الحافلة.