وصف رئيس هيئة الغذاء والدواء السعودية د.هشام الجضعي أسعار الدواء في المملكة بأنها الأقل مقارنة بالدول المشابهة لنا اقتصاديا, مؤكدا بأن دول الخليج تأخذ بسعر المملكة بسبب أنه الأقل على حد تعبيره.

وقال: "لدينا ضوابط محدد لتسعير الأدوية ومقارنات عالمية, ويجب على الشركة أن تأتي بأسعار الدواء في عدة دول عالمية وهيئة الغذاء تأخذ أقل سعر".

وكشف في رده على سؤال لـ"الرياض" أن لدى "هيئة الدواء" مشروع بدأته منذ سنوات بمراجعة جميع أسعار الادوية والتقليل منها بما لا يؤثر على توفرها في السوق.

جاء ذلك مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر "الهيئة" بالرياض بمناسبة انعقاد المؤتمر السنوي العلمي الثاني للهيئة العامة للغذاء والدواء والمعرض المصاحب تحت رعاية وزير الصحة د.توفيق الربيعة خلال الفترة من 25 إلى 28 -9-2018م بالعاصمة الرياض, إذ يطرح المؤتمر الذي يمتد لمدة ثلاثة أيام عدة ورش عمل ومحاضرات علمية تستعرض مستجدات كل من الغذاء والدواء والأجهزة الطبية ومواضيع تعزيز الصحة العامة.

ولفت "الجضعي" إلى أن هناك الية واضحة لتوفر الأدوية الأساسية دون انقطاع, بحيث يجب أن يكون الدواء لدى "الشركة" متوفر في مستودعاتها بما يكفي لثلاثة أشهر قادمة, مشيرا إلى وجود نقص عالمي في بعض الفترات ويتم معالجتها عبر اللجوء للمصنع المحلي وبالتالي توفيره.

وأشار "الجضعي" إلى أن عنوان المؤتمر يحمل "السلامة وتقييم المخاطر" ويعد هذا المؤتمر من أهم وأكبر المؤتمرات الصحية في المنطقة والتي تهتم بالغذاء والدواء والأجهزة الطبية وكذلك التعزيز الصحي ويشارك ما يزيد عن 180 متحدث من 27 دولة بما فيها بريطانيا وأستراليا وفنلندا والولايات المتحدة الأمريكية. كما يحضر المؤتمر رؤساء الجهات الرقابية من عدة دول عربية وعالمية.

وأبان "الجضعي" إلى أن مؤتمر الهيئة العامة للغذاء والدواء يعد حلقة وصل سنوية بين الهيئة والباحثين المهتمين وكذلك الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص ومناقشة اهم المستجدات التشريعية والرقابية للغذاء والدواء والأجهزة الطبية وكذلك التعزيز الصحي.

من ناحيته قال د.ناصر بن دهيم رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أنه تم استقبال ما يزيد عن 300 ملخص بحثي لمشاركين من مختلف دول العالم وصمم البرنامج العلمي ليكون عبارة عن محاضرات وجلسات نقاشية تتبعها ورش عمل فعالة مكونة من مجموعات صغيرة بمشاركات من خبراء عالميين ومحليين وذلك لخلق بيئة فعاله لتبادل الخبرات ومن أهم المواضيع المطروحة في المؤتمر جودة المنتجات الصيدلانية المسوقة، مقاومة مضادات الميكروبات، التحديات في مجال سلامة الأغذية كذلك أيضا تنظيمات رقابة الأجهزة والمنتجات الطبية.

من جهته ذكر مازن ال سماعيل أن هناك معرض مصاحب للمؤتمر يشارك فيه أكثر من 200 شركة عارضة وأكثر من 400 رجل أعمال محلي ودولي. بالإضافة لأجنحة من 10 دول منها الإمارات العربية المتحدة وباكستان وتركيا والدنمارك والسويد. ويتوقع أن يصل زوار المعرض إلى 20 ألف زائر خلال الأيام الثلاثة.

كما تقام في المعرض منصة تفاعلية والتي ستقدم 48 عرض علمي قصير يقدمها أكثر من 35 متحدث في مجالات الطب والصحة العامة والغذاء والدواء. تعرض بطريقة مبسطة وشيقة تستهدف العامة بالإضافة الى عروض تستهدف الأطفال في سن الدراسة.