حذّر الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الثلاثاء النظام السوري وداعميه من شنّ هجوم شامل على إدلب، مشدّداً على أن المحافظة الواقعة في شمال غرب سورية والخاضعة لسيطرة فصائل معارضة "يجب ألا تتحوّل إلى حمّام دم".

وقال غوتيريش للصحافيين في مقرّ الأمم المتّحدة إن "مكافحة الإرهاب لا تعفي المتحاربين من التزاماتهم بموجب القانون الدولي"، داعيا للتوصل إلى حل سلمي في إدلب، وأضاف إنّ شنّ هجوم شامل على إدلب "سيطلق العنان لكابوس إنساني لم يسبق له مثيل في الصراع السوري الدموي".

وتحذّر الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في حال حصول هجوم على المحافظة التي تضمّ نحو ثلاثة ملايين نسمة بينهم مليون طفل، ونصفهم تقريباً من النازحين.

وفي 29 أغسطس الماضي حذّر غوتيريش من "الخطر المتنامي لوقوع كارثة إنسانية في حال حصول عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة إدلب في سورية".