أكد المتحدث باسم تحالف إعادة الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، على أن التحالف وفّر كل التسهيلات لوفد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران للسفر إلى جنيف.

وقال العقيد المالكي خلال مؤتمر صحفي مساء أمس: "إن التحالف اتخذ كل الإجراءات لتأمين الملاحة البحرية من تهديدات الحوثيين، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من الصواريخ التي يطلقها الحوثيون يسقط في الداخل اليمني، كما أن الدفاعات الجوية اعترضت جميع الصواريخ بعكس ما يزعم إعلام الحوثيين".

وعرض المالكي صوراً وخرائط تظهر مواقع الصواريخ الباليستية للحوثيين، مشيراً إلى أن الميليشيات تقوم بتهميش القبائل وسائر المواطنين اليمنيين، منوهاً بأن مشايخ قبائل صعدة وعدداً كبيراً من القبائل اليمنية يتواصلون مع التحالف.

وأكد المتحدث باسم التحالف أنه مثلما تحررت عدن يجب أن تتحرر صنعاء وصعدة وجميع المحافظات اليمنية، مفيداً بأن التحالف يواصل إصدار التصاريح للسفن تسهيلاً للعمل الإغاثي، وأنه ملتزم بقواعد الاشتباك وسائر القوانين الدولية.

ونوّه المالكي إلى أن ميليشيات الحوثي تواصل تحريك الزوارق المفخخة لاستهداف الملاحة الدولية، وأنه يجب حصول ضغط دولي على الميليشيات الحوثية للمشاركة بجهود الحل السياسي.

وعدّد المالكي المكاسب الميدانية الأخيرة للجيش اليمني بدعم من قوات التحالف، مضيفاً أن محور الضالع سجل اشتباكات عنيفة بين ميليشيات الحوثي والجيش الوطني، مشيراً إلى أن الجيش الوطني اليمني والتحالف يعملان على قطع خطوط الإمداد بين صنعاء والحديدة.

وأعاد متحدث التحالف التأكيد على أن ميليشيات الحوثي وحزب الله تتاجر بالمخدرات لتمويل الجهد الحربي في اليمن، لافتًا إلى أن الحوثيين يواصلون زراعة الألغام بشكل عشوائي في مناطق سيطرتهم.