أكد المتحدث الرسمي لفريق تقييم الحوادث باليمن، منصور المنصور لـ»الرياض» أن الفريق يتمتع بالاستقلالية ويقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف، مؤكداً على أن الفريق يبني منهجيته وقراراته على أدلة مادية دامغة لا على ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي.

واستعرض المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، نتائج تقييم الحوادث التي تضمنتها سبعة ادعاءات تقدمت بها جهات أممية ومنظمات عالمية، مؤكداً سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف، التي راعت قواعد الاشتباك والقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وتناول خلال المؤتمر الصحفي الحالات بحسب التسلسل المعتمد لدى الفريق، التي تأتي استمراراً لحالات سبق تقييمها والحديث عنها إعلامياً، مشيراً إلى أولى الحالات، والمتضمن بشأن ادعاء قيام قوات التحالف باستهداف مسجد الوهط بمحافظة لحج، وقد توصل أعضاء الفريق المشترك إلى عدم قيام قوات التحالف باستهداف المسجد، كما تبين سلامة الإجراءات المتبعة لقوات التحالف.

وفيما يتعلق بالادعاء بقصف المركز الثقافي في صعدة، أوضح المنصور أن الفريق اطلع على جميع الوثائق، وعلى ضوء ذلك توصل الفريق إلى أن استهداف المركز الثقافي يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

كما ثبت للفريق أن سقوط قنبلة على أحد المنازل القريب من الهدف كان بسبب خلل تقني، ويرى الفريق المشترك أن تقوم دول التحالف بتقديم المساعدات الطوعية عن الخسائر البشرية والمادية.

وفيما يتعلق بما ورد في تقرير هيومن رايتس أن قوات التحالف قامت بقصف سوق شاجع في محافظة الحديدة، قام الفريق بالاطلاع على جدول حصر المهام اليومي، وتبين أنه لم يكن هناك مهام جوية في جميع محافظة الحديدة في تاريخ الادعاء 11 /5 / 2015.

وبشأن ما يتعلق بما تداولته وسائل الإعلام وما ورد في بيان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان عن قيام قوات التحالف بتوجيه ضربة جوية على حفل زفاف في مديرية قيس، وبعد اطلاع الفريق المشترك على الوثائق كافة، وبعد تقييم الأدلة تبين للفريق أنه وردت لقوات التحالف معلومة من الداخل اليمني تفيد بوجود خبراء صواريخ باليستية أجانب مع أحد قياديي الحوثيين، وعليه قامت قوات التحالف بتنفيذ مهام استطلاع جوية حيث تم رصد 3 أشخاص وعربتين ومصدر حراري، ولم يتبين وجود أي خيمة أو تجمعات مدنية توحي بوجود حفل زفاف في منطقة الاستهداف، وعليه فإن الفريق المشترك توصل إلى أن قوات التحالف لم تستهدف خيمة الزفاف محل الادعاء.

الزميل الخمساني يطرح سؤال «الرياض»