ثمن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، حرص الحكومة اليمنية والتحالف العربي لدعم الشرعية على الوصول إلى الحل السياسي للأزمة في اليمن.

وقال غريفيث: "أثلج صدري المنهج البناء لحكومة اليمن والتحالف، وممتن جدا للرئيس اليمني عبده ربه هادي وللحكومة الشرعية لدعمهما الخيار السلمي.

وأضاف غريفيث: رغم غياب أحد الطرفين عن مشاورات جنيف تمكنا من إطلاق العملية السياسية

غريفيث: كنت محبطا لعدم قدرتنا على إحضار الوفد الحوثي إلى جنيف

وتابع غريفيث: ستشهد العملية السياسية اليمنية تحديات ومعوقات لكن يجب التغلب عليها، وسأواصل مناقشاتي وأدشن اجتماعاتي مع الحوثيين في صنعاء ومسقط، مطالباً مجلس الأمن الدولي بدعمه لإعادة استئناف مشاورات السلام اليمنية.