بعد يوم من بدء توطين المهن بمنافذ البيع في أنشطة محلات السيارات والدراجات النارية، ومحلات الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية، ومحلات الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز، ومحلات الأواني المنزلية، أكد عدد من المختصين أن هذا القرار سيكون له إيجابيات عديدة على تلك الأنشطة والمستثمرين فيها، وإضافة إلى توفيره آلاف الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات سيسهم بشكل كبير في الحد من ظاهرة التستر، وسينعكس كل ذلك إيجابا في الاقتصاد الكلي للمملكة، كما كشفت جولة لـ «الرياض» على عدد من أسواق مدينة جدة الجدية في تطبيق القرار؛ حيث كان الالتزام بتطبيقه واضحاً في منافذ البيع وفي بعض المحال التي أغلقت أبوابها لعدم توفيرها النصاب المطلوب من نسبة التوطين حتى الآن.

وقال المستشار القانوني عبدالرحمن محمود بيبة، من الطبيعي في بدايات مثل هذه القارات وبدء الحملات الرقابية المكلفة بحسن تنفيذها أن نرى بعض المحال التي تغلق أبوابها لعدم استفادة ملاكها من المهلة الممنوحة قبل تنفيذ القرار وهي مهلة كانت طويلة وكافية ويتوقع بأن يسارع أولئك بتصحيح أوضاع محالهم وتوفير النصاب المطلوب من الموظفين السعوديين ومعاودة نشاطهم.

وأشار عبدالرحمن بيبه إلى أن عددا آخر من العاملين في تلك الأنشطة قد يباشر تحويل نشاطه وعادة ما يكون هذا جزءا قليلا، يمتلك عمالة كثيرة ويفضل التحول إلى نشاط مصرح يكون أكثر جدوى له.

وبين المستشار القانوني أن نسبة كبيرة ممن يبادرون إلى الخروج من النشاط الموطن هم ممارسون للتستر التجاري، والذي بدأ بالانحسار والتراجع مؤخراً لأسباب عدة منها جدية الحملات الرقابية من قبل الجهات ذات العلاقة وعلى رأسها وزارتا التجارة والعمل، والعقوبات المغلظة ضد المتستر سواء عبر التشهير أو الغرامات المالية الضخمة والسجن.

بدوره أشار عضو لجنة الأثاث والمفروشات في غرفة جدة يحي حسن مقبول إلى أن بدء توطين هذه الأنشطة هو تحدٍ نأمل بالنجاح فيه، وقال بالنسبة لنشاط المفروشات والأثاث المنزلي ومن خلال ممارستي لهذا النشاط أرى إمكانية توطينه ولكن ذلك يحتاج لمزيد من الصبر والتضحية وذلك على السواء من طرف التجار وأصحاب الأعمال الخاصة ومن طرف الشبان الراغبين في العمل بهذا النشاط الذي يتطلب مهارات سيكتسبونها من خلال الممارسة.

بدوره قال عضو لجنة الأواني المنزلية بغرفة تجارة جدة، محمد صالح بن عفيف، إن كثيرا من التجار مؤيدون لقرارات التوطين وأصبح لديهم قناعة بأفضلية الموظف السعودي في ظل التكلفة الكبيرة للموظف الأجنبي سواء عبر رسوم الاستقدام وفترة إحضار العامل من الخارج وتدني الخبرة وخلاف ذلك، وهذه القناعة ستدفع التجار بالتمسك بالموظف الجاد وتوفير العائد المناسب الذي يضمن استمراره.

وأشار ابن عفيف إلى أن توطين نشاط كمبيعات التجزئة يتطلب تدرجا وصبرا سواء من التجار أو الموظفين، فالنشاط فيه تجارة الجملة وفيه التوزيع وأخيراً التجزئة في منافذ البيع، وينبغي للموظف المستجد في النشاط أن يدرك بأنه نشاط واعد وبه كثير من الفرص ولن يبخل التجار بتخصيص جزء من هامش الأرباح يعطى للموظف الجاد والمنتج كعمولة بيع تضاف على الراتب. وكشفت جولة ميدانية شملت عددا من أسواق مدينة جدة صباح أمس وجود التزام كبير من المحال التجارية بتنفيذ القرار مع رصد نسب قليلة من المحال المغلقة، وهو أمر طبيعي في مثل هذا التوقيت إذ تنشط الحركة التجارية عادة في مثل هذه النوعية من الأسواق خلال الفترة المسائية من اليوم وخلال أيام العطل الأسبوعية.

أحد أسواق الملابس الجاهزة
عبدالرحمن بيبة
يحي مقبول
محمد عفيف
توطين المهن سيسهم في الحد من ظاهرة التستر.. (عدسة/ محسن سالم)