شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع وأهداف لميليشيات الحوثي في مواقع متفرقة في مديرية الدريهمي جنوب الجديدة، بالتزامن مع اشتباكات خفيفة ومتقطعة وتبادل للقصف المدفعي بين الوية العمالقة والحوثيين. وقالت مصادر ميدانية إن الطيران استهدف مواقع وتجمعات للحوثيين بمحيط مدينة الحديدة وضواحيها. هذا فيما دارت اشتباكات في الأحياء الجنوبية لمدينة الحديدة ووصولا إلى المناطق القريبة من كيلو 16. وقامت فرق الهندسة التابع لألوية العمالقة بتعطيل مئات الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي في مديرية الدريهمي. هذا وقتل مدني واصيب ثلاثة آخرون في قصف للحوثيين على مدينة التحيتا. وقالت مصادر طبية إن قذيفة سقطت على منزل وأدت إلى مقتل مدني وإصابة ثلاثة أطفال جنوب غربي التحيتا. وفي حيفان بريف تعز قتل مدنيان اثنان وأصيب ثلاثة آخرون بنيران وألغام الحوثيين. وقالت مصادر محلية إن مدنيين قتلا جراء انفجار لغم أرضي زرعه الحوثيون بمنطقة العذير بالأعبوس. كما أصيب ثلاثة أطفال بمنطقة الهجمة أعبوس بحيفان نتيجة القصف العشوائي للميليشيات بالمدفعية الثقيلة. هذا وأفادت مصادر عسكرية يمنية بسقوط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي في قصف لقوات الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي في مديرية باقم بمحافظة صعدة، المعقل الرئيس للحوثيين. وقالت المصادر إن الجيش اليمني الوطني قصف مواقع الحوثيين، ومخازن أسلحة لهم في الأحياء الغربية لمديرية باقم ما أسفر عن تدميرها وسقوط قتلى وجرحى منهم. 

فيما استهدفت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات للانقلابيين في نفس المديرية، كانت تستعد لإرسالها إلى جبهة القتال. وأكدت المصادر أن القصف أدى إلى تدمير عدد كبير من العربات والآليات القتالية، علاوة على مصرع وإصابة العشرات من ما تسمى بـ»كتيبة الكرار» التابعة للميليشيا، والتي كانت تستعد لتعزيز عناصر الحوثيين في الجبهة. كما استهدف الطيران مواقع لهم في معسكر الجمهوري شمالي مدينة صعدة وأهداف أخرى في مديرية شدا الحدودية بصعدة. ولقي قيادي حوثي ميداني بارز، مصرعه مع عدد من عناصره في المعارك التي تخوضها قوات الجيش الوطني اليمني في جبهات البيضاء. واعترفت الميليشيات الحوثية بمصرع قياديها صالح مسعد ضرمان والمكنى بـ»أبو بدر» برتبة عقيد، في المعارك الدائرة بمديرية الملاجم. ويستمر نزيف قيادات الحوثي بعد أن تضاءلت مقدرتها على التحشيد للمعارك، مما جعلها تدفع بقياداتها الأساسية، وهو الأمر الذي كبدها خسائر فادحة في صفوف قاداتها مؤخرًا.