تحرير رهائن.. ودهم مواقع لتصنيع الخمور وممارسة الرذيلة

القبض على 45261 في قضايا متنوعة في الرياض بينهم 3338 مواطناً

تشتهر القوات الخاصة، أو قوات العمليات الخاصة، حول العالم بأنها وحدات عسكرية مدربة تدريباً عالياً على أداء مهام غير تقليدية، وغالباً غير آمنة أو بالغة الخطورة، للأغراض السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية، ويعود أصل القوات الخاصة إلى أوائل القرن العشرين، بشكل متوافق مع النموذج القتالي الذي أنشأتها وحدات Branden burgers الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي جميع أنحاء العالم، يقوم كل بلد بتدريب القوات الخاصة داخل جيشه، وجميع هذه القوات الخاصة تدرب رجالها ليكونوا من قوات الصفوة الأفضل، للقيام بمهام مستحيلة وجعلها ممكنة.

وفي المملكة تعد (قوة المهمات والواجبات الخاصة) أحد القطاعات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والتي تعمل تحت مظلة شرط المناطق، وتؤدي مهام غير تقليدية وبالغة الخطورة للتصدي للجريمة بشتى أنواعها وأشكالها.

ورافقت "الرياض" وفي جولة خاصة العاملين في قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة منطقة الرياض ورصد أعمالهم للتصدي للجريمة بشتى أشكالها وأنواعها.

وترجم تقرير حصلت "الرياض" على نسخة منه خلال مرافقتها للعاملين في قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة منطقة الرياض، إنتاجية قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة منطقة الرياض خلال سبعة أشهر، من بداية شهر محرم وحتى نهاية شهر شعبان 1439هـ، جاهزية رجال الأمن من منتسبي قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة الرياض، لمواجهة المهمات المستحيلة، وضبط المطلوبين والحد من مخاطر الجريمة على الفرد والمجتمع.

وكشف التقرير عن نجاح العاملين بقوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة منطقة الرياض عن القبض على 45261 متورطا في قضايا جنائية متنوعة، من بينهم 3338 مواطناً سعودياً خلال السبعة الأشهر من العام 1439هـ.

وخلال مرافقتنا لرجال الأمن مدة ثلاثة أيام متتالية، لاحظنا أعمالهم تتنوع ما بين اقتحام المباني التي يتحصن بها المطلوبون للجهات الأمنية، وتخليص الرهائن من أيدي الجناة، وضبط مخالفي نظام الإقامة والعمل المتورطين والمطلوبين في قضايا أمنية متنوعة ودهم المواقع التي يقطنها الجناة والمخالفون والتي غالبا ما تستغل لتصنيع الخمور، أو المواقع المشبوهة التي تؤوي الهاربات من العمل والتي تستغل في الغالب لمواقع الدعارة، وكذلك بعض المواقع التي تستخدم لتصنيع الأطعمة التي تهدد الصحة، وتصنيع البضائع المقلدة، وغيرها من المخالفات التي تهدد أمن الوطن واستقراره.

كما كشفت مرافقة "الرياض" للعاملين بقوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة الرياض أن العاملين في هذه القوة، وقبل أن يباشروا أعمالهم المنوطة بهم، قد خضعوا لتدريبات عسكرية عالية، تضم مهارات القتال، والتعامل مع الأسلحة المختلفة، لذا عرفوا برجال المهمات المستحيلة.

"الرياض" تقف على

ضبط المطلوبين

"الرياض" رصدت عمليات ضبط بعض المطلوبين أمنيا في بعض القضايا خلال مرافقتها لقوة المهمات بشرطة الرياض، حيث كانت العملية الأمنية الأولى ضبط عدد من المقيمين، من الجنسية البنغالية، بعد احتجازهم أشخاصا من مواطنيهم العاملين بالمملكة في أماكن مهجورة، ومواقع نائية وابتزاز ذويهم في بلدانهم ومطالبتهم بمبالغ مالية لإخلاء سبيلهم، ونجحت عملية حصارهم بعد تحديد مواقعهم من القبض على المتورطين في هذه الجرائم وهم أربعة من المقيمين من مخالفي نظام الإقامة والعمل، تراوحت أعمارهم بين العقدين الثالث والخامس، وضُبط بحوزتهم مبلغ 35.313 ريالاً وعملات نقدية متنوعة من مختلف الفئات ومركبة مسروقة، وبسماع أقوالهم أقروا بارتكاب 16 جريمة احتجاز وابتزاز لأشخاص من الجنسية البنغالية.

دهم موقع لتزوير العملة

وفي عملية مماثلة للحد من الجرائم الخطرة على الفرد والمجتمع قامت قوة المهمات والواجبات الخاصّة بشرطة منطقة الرياض من القبض على مخالف (بنغلاديشي الجنسية) في العقد الرابع يدير معملاً مجهزاً لتزييف العملة النقدية وسط العاصمة الرياض، بعد تحديد موقعه ونشاطه الإجرامي مسبقا عن طريق فرق البحث والتحري، وخلال دهم الموقع وضبط المتورط بالقضية عثر بحوزته على طابعة مجهزة بخاصية التصوير وماسح ضوئي وبخاخ وأحبار وأوراق ولفافة قصديرية وأوراق نقدية مزيّفة من عدة فئات مختلفة.

دهم وكر لتصنيع الخمور

ولم يكن النشاط الإجرامي لاثنين من المقيمين أحدهم سوداني والآخر أثيوبي بعيدا عن أنظار العاملين بقوة المهمات بشرطة الرياض رغم تخفيهم لممارسة نشاطهم الإجرامي في تصنيع وترويج الخمور جنوب العاصمة الرياض، فبعد التحقق من صحة المعلومات الواردة لقوة المهمات تم تحديد موقعهما وبدهم الموقع وضبطهما في كمين محكم حيث عثر في الموقع على عشرة براميل من الحجم الكبير مليئة بالمسكر وأدوات التصنيع اللازمة جاهزة للترويج.

احترافية في ضبط المطلوبين

كما كشفت مرافقة "الرياض" لمنتسبي قوة المهمات والواجبات الخاصة بشرطة الرياض عددا كبيرا في تنوع الجرائم التي يرتكبها الجناة ودقة واحترافية رجال قوة المهمات والواجبات الخاصة في التعامل معها، حيث تنوعت الجرائم ما بين شهوة الجناة في إقامه مواقع التصنيع والترويج للمخدرات، وما بين السرقات، والسطو المسلح، وحرص الجناة على التخفي عن رجال الأمن وأخفى مسروقاتهم، وفي المقابل كانت قوة المهمات تتصدى لهذه الجرائم وتضبط مرتكبيها بأساليب غير تقليدية، بدهم المطلوبين في أماكن اختبائهم في مواقع غير آمنة وبالغة الخطورة، وتقديمهم للعدالة.

تمشيط أمني لضبط المشتبه بهم
تدريبات احترافية لمواجهة الجريمة
قوة المهمات تصادر أسلحة غير مرخصة مع المقبوض عليهم
ضبط مروجي خمور
تفتيش مخالفي نظام الإقامة والعمل من المشتبه بهم
رجال المهمات المستحيلة يحدون من التعديات في الصحارى (عدسة/ صالح الجميعة)