في حوار مع الفنان حمدي سعد "برنامج وينك، تقديم محمد الخميسي، روتانا خليجية، 2014" يذكر نماذج للتراث الثقافي غير المادي ويؤديها ليضع المرجعية الأساسية للفنون الأدائية النجدية على مستوى البلداتي "الحواضر النجدية" والقروي والصحراوي المتعارف عليه في نجد، بالإضافة إلى أنه مشترك مع شرق الجزيرة العربية - بما فيه الخليج العربي - وجنوب العراق.

وتكشف تلك النماذج حالة التحضر التي أدمجت في المجتمع النجدي فنون البوادي والقرى، بحيث كان هذا الاندماج علامة على التشارك الثقافي على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، فرضته لغة التحضر التي سادت في القرون الأخيرة على أن بعض تلك الفنون تمثل فئات اجتماعية تحتكرها، أو أن تخترق بعضها بفنون حضرية من أسماء تنتمي إلى بيوت وجهاء المدن سواء تجارية أو سياسية.

فقد ذكر سعد، وهو يسترجع ذاكرة ابن الدرعية، من فنون الصحراء، المخصصة لجنس عن آخر، الهجيني والمجيلسي "رجالي"، والفريسني "النسائي"، وجرة ربابة - المسحوب، ومن فن البلدات والقرى أي السامري.

النموذج الأول: المسحوب - فهد الشمري

"سلام يللي بعيد الدار ما يوحي.. سيد الغنادير حال البعد من دونه"

النموذج الثاني: الهجيني- الرزيحي

"يا ليت مظنون يسكن الوادي.. ترتاح رجلي عن الروحات والجية

والله لا اتبع هواي وغاية مرادي.. ما دمت أنا حي والحاجات مقضية"

النموذج الثالث: الهجيني - عبدالله الأشقر

"يا مل قلب على ميهاف.. متولع والقدم حافي

عليك يا بو ثمان رهاف.. انت سبب دائي واتلافي

سبحان رب قسم أنصاف.. حراس بالصدر وقافي"

النموذج الرابع: السامري المثولث - محمد العوني

"مع الزمل الأول.. يا راعي الأوضح.. مع الزمل الأول

من يوم حوَّل.. يا شبه سيف بارق.. من يوم حول

يا بو خزاري.. يا شمعة المظنون.. يا بو خزاري

مع الفيّ أباري.. وأجنّب القمرا.. مع الفي أباري"

النموذج الخامس: الفريسني - نسائي

"يا بنت يا أم العيون السود.. أوفي من الله وحبيني

وإن ما حصل حبة بركود.. لأموت وانتي تشوفيني"

لعل هذه النماذج، بغض النظر عن أنها لا تفي بما هو متداول، لكنها شاهد على ما هو موجود في "الذاكرة الثقافية النجدية"، ويشكل من مرجعياتها الأساس، أي عناصر الفن "النص والمغنى والإيقاع والرقص" والاختصاص بالرجال دون النساء، والأداء الفردي دون الجماعي، وارتباطها بالمناسبة والعمل وهكذا.

كل ما يتوفر من عناصر فيها قابل لإعادة التوليف والتركيب لوظائف جديدة، وهو ما سيعمل عليه الكثير من المبدعين لاحقاً لابتكار قوالب غنائية ومنها إلى الأغنية.