وقف رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبد الحكيم التميمي على مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد بجدة.

واطلع التميمي على سير عملية التشغيل التجريبي في الصالة الأولى بالمطار الجديد بعد إضافة خمس وجهات جديدة وهي الباحة والقيصومة والدوادمي وتبوك وينبع ليكون مجموع الوجهات حاليا 11 وجهة.

وأوضح التميمي أن برنامج التشغيل التجريبي يعتمد على ممارسات دولية تهدف إلى التأكد من جاهزية كافة المرافق والخدمات وإجراء اختبار الأنظمة التكاملية، بالإضافة إلى معالجة أي مشاكل قبل التشغيل الكامل للمطار.

وأبان أن التشغيل يأخذ مساراً تصاعديا حيث شغّلت إدارة مطار الملك عبد العزيز الدولي في الصالة رقم ( 1 ) حتى الان 11 وجهة وهي بالإضافة لما سبق القريات وعرعر والوجه والعلا والهفوف وطريف.

ونوه التميمي أن الهدف من التشغيل التجريبي للمطار الجديد، هو تحسين إجراءات الأمن وعمليات السلامة وتحسين تجربة المسافر التي تعتبر من أهم الأهداف الرئيسية لهيئة الطيران المدني في هذه المرحلة، مشيراً إلى أن التشغيل التجريبي يعد نهج علمّي وعمليّ يتم اعتماده عند تنفيذ معظم مشاريع البنية التحتية الرئيسية في جميع أنحاء العالم وخاصة المطارات منها، مما يسمح باختبار المرافق الحيوية بطريقة آمنة ومدروسة، حيث يتم التركيز على اختبار كافة الأنظمة التشغيلية، وتحديد المشكلات الفنية ومعالجتها قبل التشغيل الكامل للمطار، مضيفاً أن المطار يشهد جهودا كبيرة من جميع الجهات والإدارات العاملة في الصالة الجديدة من جهات حكومية وشركات خاصة والقطاعات العاملة بالهيئة العامة للطيران المدني.

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للطيران المدني بدأت في مرحلة التشغيل التجريبي للصالة رقم (1) بمطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في 29 مايو الماضي بعدت هيئة متطلبات التشغيل التجريبي، والتي تستهدف في مرحلتها الأولى استقبال عدد من الرحلات تتصاعد تدريجيًّا خلال مراحل التشغيل التجريبي للمطار.