شدد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على عدم الإسراف وهدر الطعام والمبالغة فيه ، مؤكداً سموه على أن هذا الأمر يجب أن يعالج ويكون علاجه منا كمجتمع فالتباهي والتفاخر لايكون في الموائد ويكفي الإنسان القليل ولكن نحن كمجتمع تعودنا على الكرم والكرم بلا جدال من الصفات الحميدة ومن الصفات التي يتميز بها المسلم والإنسان العربي ولكن عندما يتجاوز الكرم بالذات في الطعام إلى أن يكون هدر وإسراف فأعتقد هذا ليس بكرم بل بطر ولا اعتقد ذلك لأي عاقل بأن يرضى أن يكون من المسرفين ورب العالمين يقول في كتابه الكريم "وكلوا واشربوا ولاتسرفوا إنه لايحب المسرفين" .

جاء ذلك خلال استقبال سموه لجمعية إطعام في مجلسه الأسبوعي الاثنينية بالمجلس الكبير في ديوان الإمارة.

مضيفاً سموه بأن النعمة ولله الحمد متواجدة الآن بين الأيادي ولكن هناك شعوب وبلدان وأشقاء لنا مسلمين في مختلف أنحاء المعمورة لايجدون قوت يومهم وأن وجدوه اليوم لايجدونه باليوم الثاني وبالتالي اعتقد أن هذا شيء مؤلم ولذلك نأمل من أخواننا وأبنائنا وأخواتنا في هذه المنطقة وفي المملكة أن يرعوا الله فيما يعملوا خصوصاً ما نراه من إسراف في الحفلات وماشابهها.

منوهاً سموه بأن جمعية إطعام خطت خطوات متميزة منذ نشأتها وقامت بأعمال ليست فقط مقدرة ولكنها عظيمة عند الخالق وعظيمة عن المستفيدين وحفظت نعمة رب العالمين من التلف ومن الهدر الغير مبرر.

مبيناً سموه بأنه عندما عرضت عليه أهداف الجمعية وجد أنه فعلاً ما نبحث عنه في مجتمعنا بالذات فحصول الجمعية على عدة جوائز مصدر دليل على أنها تسير بخطى واضحة المعالم بأهداف مدروسة بعنايه على أسس تقنية حديثة تحرص على الجودة والنوعية وأيضاً إيصال هذه النعمة إلى المستفيدين وبالتالي تتحقق الغاية.

وطالب سموه بأن تتوسع الجمعية لتشمل مناطق المملكة أجمع وأن يكون هناك ثقافة لدى أبنائنا في الجيل الجديد وأن تصل أيضاً إلى أبعد من حدود فبلادنا فالله الحمد قائمة بالعمل على أكمل وجه ولكن هناك بعض المواد والأطعمة يكون حفظها لمدة أطول وهناك وسائل بالتقنية يمكن أن تحفظ بعض الأشياء فيها يمكن الاستفادة منها خصوصا المواد التي لا تفسد بوقت قصير ونأمل من أعضاء الجمعية إعطاء هذا الموضوع حقه.

شاكراً سموه ونيابة عن المجتمع جمعية إطعام على هذه الفكرة الرائدة التي نشأت في المنطقة الشرقية العزيزة.

وتمنى سموه مع بداية العام الهجري الجديد التي ذكرى عزيز على قلوبنا وهي هجرة رسول الهداية من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة عليه أفضل الصلاة والسلام وعندما يتبصر الإنسان ويشاهد على مرور هذه الهجرة 1440 سنه يجد أن ديننا الإسلامي قائم بقوة وبعزة وبرفعه ويزدد انتشاراً كل يوم ولابد أن نفتخر كمسلمين بديننا وأن نعمل جاهدين على العمل بما أنزله الله على رسوله في كتابه بمحكم التنزيل وأيضاً الأخذ بالأحاديث الصحيحة والسنن الثابتة بكل الأعمال وفي الطعام بالذات نزل العديد من الأحاديث والآيات التي تحث على ماتقومون به بالجمعية.

ولنتذكر أيضاً ولله الحمد أننا ننعم بالأمن والأمان والاطمئنان وهذه إحدى النعم فواجب علينا أن نحافظ عليها فهي نعمه لايعرف قيمتها إلا من يفقدها وندعو الله أن يأمننا في أوطاننا وأن يوفق ولي أمرنا وولي عهده بما يحبه ويرضى وأن يسدد خطاهم وأن يجعل هذه البلاد موفقه في كل أمر.

ورحب سموه خلال اللقاء بمدرسة الحارث بن حاطب المتوسطة بمحافظة الخبر المتميزة فلهم منا التقدير والعرفان على ما وصلوا إلية من تميز في مدرستهم ونأمل أن يشمل هذا التميز باقي المؤسسات التعليمية.

من جانبه أكد الأستاذ عبدالله بن عبداللطيف الفوزان رئيس مجلس إدارة جمعية إطعام بأن العمل الجاد المتسارع الذي حرصت عليه الجمعية منذ الانطلاقة بدعم من سموّ أمير المنطقة الشرقية وبوقفة مباركة من مقام وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وشركاء النجاح كافه، هو ما دفعنا ولله الحمد لتأسيس جمعية خيرية مستدامة لحفظ النعمة بمعايير وجودة عالية في الإدارة والتشغيل، ونتيجة لذلك فنحن اليوم نعمل في 6 مدن سعودية، وحفظنا 2.265.000 وجبه تقريباً في النصف الأول من هذا العام، مستفيداً منها أكثر من 5000 ألاف أُسرة، وكذلك المشاركة في 124 فعالية تثقيفية للأسر والأجيال لأهمية التوعية بشكر النعم وحفظها.

وأضاف بأن الجمعية حصلت على جائزة المشروعات الرائدة بمجلس التعاون الخليجي، وجائزة الأمير خالد الفيصل للاعتدال في المؤسسات الخيرية، وجائزة السبيعي للتميز الخيري، وجائزة ارابيان بيزنس كأفضل مبادرة خيرية بالمملكة، ونعدكم بالاستمرار بالعمل بكل عطاء وشفافية .