أكدت الرئاسة الفلسطينية تمسكها بالقدس والحفاظ عليه وعلى ثوابت الشعب الفلسطيني وعلى رأسها بالإضافة للقدس، قضية اللاجئين، وبقية الثوابت التي أجمع عليها الشعب الفلسطيني وقيادته.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة " إن قرار الولايات المتحدة الأخير المتمثل بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن لن يغير من موقفنا تجاه الحفاظ على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، والتزامنا بقرارات الشرعية الدولية وقرارات القمم العربية والإسلامية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وسعينا الدائم لتطبيق هذه القرارات".