نفذ ستة مسلحين صباح الاثنين، عملية انتحارية استهدفت تفجير مقر المؤسسة الوطنية الليبية للنفط الأمر الذي أدى كما أعلنت لجنة شؤون الجرحى إلى سقوط قتيلين وعشرة جرحى جراء الهجوم. وقامت هيئة السلامة الوطنية بإخلاء بعض الموظفين العالقين في المؤسسة الوطنية للنفط، بواسطة رافعات الإطفاء بعد نشوب حريق في الطوابق العليا من المبنى. وقال وزير داخلية الوفاق عبدالسلام عاشور إن الأجهزة الأمنية مازالت تحاصر المهاجمين الذين يسيطرون على مبنى المؤسسة الوطنية للنفط، حتى الآن وليس لدينا معلومات عن مصير رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله. وأضاف عاشور، في تصريحات صحفية أن المهاجمين استخدموا الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية واحتجزوا عدداً من الرهائن داخل مبنى المؤسسة.