أكد مدرب الفتح فتحي الجبال على أن فريقه قدم مباراة جيدة في بداية المشوار أمام القادسية «والنقطة التي حققها جراء التعادل تعتبر مقنعة في ظل صعوبة البدايات ورطوبة الجو».

وأضاف «النسق العام سيرتفع من جولة لأخرى بعد الانسجام بين اللاعبين، خصوصا بعد زيادة اللاعبين الأجانب وبالتالي فإن جميع الفرق تحتاج إلى عامل الوقت لتقديم كرة قدم حقيقية تليق بسمعة الكرة السعودية بظل الاهتمام التي تلقاه الرياضة السعودية من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان».

وعن الصعوبات التي يجدها المدربون في بداية المشوار أوضح الجبال «الأمور تغيرت عن المواسم الماضية، فالمدربون سابقًا يعرفون نقاط الضعف والقوة في الفرق المنافسة كون الفرق تعتمد على اللاعبين المحليين مع عدد محدود من اللاعبين الأجانب، لكن في ظل المتغيرات الحالية للفرق يصعب على المدرب قراءة المنافسين وبالتالي يحتاج المدربون لوقت كبير ربما يصل إلى ثماني جولات لتكوين فكرة عن الفرق، لذلك الحذر سيكون سائداً عند كل الفرق». وأضاف «في السابق كانت هناك بعض علامات الاستفهام على عقود بعض اللاعبين المحليين جراء ارتفاع العقود المبالغ فيها خصوصا اللاعبين الدوليين، لكن حاليا أصبح الهم الأكبر لدى اللاعب السعودي تطوير مستواه لحجز مركز أساسي في التشكيلة ومن ثم تقديم مستوى كبير يضمن له رفع قيمته السوقية، لكن يبقى إتاحة الفرصة للاعبين السعوديين ضرورية للمواهب الصاعدة من الفئات السنية وبالتالي الحصول على فرصة احتراف خارجية، وهناك العديد من السلبيات والايجابيات للتجربة التي ستتم دراستها من قبل القائمين في الاتحاد السعودي بنهاية العام».  

وعن أهداف الفتح للموسم المقبل قال: «المحافظة على استقرار الفريق والعمل على تحقيق أفضل النتائج بتحقق الانتصارات، من خلال الالتزام بالانضباط التكتيكي، ونعمل على معالجة النقص والخلل ونضع خبراتنا في مصلحة الفريق لتحقيق نتائج أفضل في الجولات المقبلة».

وعن تواجده في الدوري مدربا عربيا وحيدا قال: «أعتز بتواجدي مع الفتح وتاريخه الكبير وكنت أتمنى أن يكون هناك أكثر من مدرب عربي في أقوى دوري عربي وآسيوي والمدرسة العربية التدريبية مشهود لها بالكفاءة».