رفع مدير المديرية العامة بالمنطقة الشرقية م. عامر بن علي المطيري، الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، على ما يوليانه - أيدهما الله - من رعاية واهتمام بالغ بقطاع المياه في المملكة من خلال الدعم المباشر والإنفاق السخي على مشروعات المياه وخدماتها المقدمة لأبناء هذا الوطن في عموم مناطق المملكة بشكل عام والمنطقة الشرقية بشكل خاص.

وأكد م. المطيري أن صدور الموافقة السامية على إنشاء محطتين لتحلية المياه المالحة في كل من الخبر والجبيل، بتكلفة تقدر بنحو أربعة مليارات ريال، ستزيد من كميات الضخ لغالبية مدن ومحافظات المنطقة الشرقية، والتي تحظى بمشروعات توسعية في منظومة المياه، والتي يعمل قطاع المياه بالمنطقة الشرقية على تطويرها وتعزيز قدراتها لاستقبال الزيادة في كميات المياه المحلاة، وتبلغ 19 مشروعاً يشمل مدن الدمام، الخبر، الجبيل، الأحساء، بقيق، القطيف، إضافة إلى ما يتم ضخه من محطة رأس الخير نحو المحافظات الشمالية حفر الباطن، النعيرية، القرية العليا وتوابعها.

وقال: إن قطاع التوزيع سيعمل جنباً إلى جنب مع قطاع الإنتاج والممثل بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بالقطاع الشرقي على كيفية الاستفادة من الإنتاج حال الانتهاء من المشروعات التي تم الموافقة عليها، والذي يُتوقع دخولها للخدمة منتصف العام 2021م، سيسهم بمشيئة الله في زيادة كمية المياه المحلاة المخصصة إلى مدن المنطقة الشرقية، والارتقاء بخدمات المياه بالمنطقة، من خلال زيادة كميات الضخ التي قدر حالياً على عموم المنطقة 1.9 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية في رأس الخير، الجبيل، الخفجي، الخبر، مرافقها.

وأكد م. المطيري أن قطاع المياه بالمنطقة الشرقية يعمل حالياً على تأهيل مقاولين عالميين ومحليين لتطوير شبكاتها وبناء خزانات استراتيجية وتمديد خطوط نقل رئيسة وربطها بالمصادر والمنظومة وتطوير شبكات التوزيع، حيث أنهى القطاع عدداً من التصاميم الأولية وتم طرح ستة مشروعات من أصل 19 مشروعاً. وأشار إلى أن الموافقة السامية تأتي امتداداً لما يوليه خادم الحرمين وولي عهده - حفظهما الله -، وبمتابعة أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، والحرص الدؤوب من قبل وزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن الفضلي، ووكيل الوزارة لخدمات المياه م. محمد موكلي، على خدمات قطاع المياه المقدمة لأهالي المنطقة الشرقية.