أكد الرئيس التنفيذي لمشروع نيوم م. نظمي النصر، أن المملكة تعيش في مرحلة الطفرة التاريخية التي لم يسبق لها مثيل في التاريخ المعاصر، مضيفاً أن مشروع نيوم ليس فقط مشروعاً للمستقبل، بل هو حلم المملكة لتحقيق رقيها وتنميتها، وعند الانتهاء منه - بمشيئة الله - سيشهد العالم أن المملكة استطاعت أن تحقق أصعب وأهم وأجمل حلم في التاريخ.

وتابع م. النصر، خلال لقائه بالطلبة المستجدين في جامعة الفيصل بالرياض، بحضور مدير الجامعة د. محمد آل هيازع، وعمداء الكليات:»إن مشروع نيوم يعبر عن المستقبل وليس الحاضر، معتمداً في ذلك على عقول أبناء الوطن للعمل في القطاعات التنموية والحيوية في هذا المشروع الذي يحقق أحلامهم.

وقال خلال حديثه مع طلاب وطالبات الجامعة: إنكم وبقية شباب الوطن من سيقود المستقبل في المملكة، وإن المشوار اليوم لن ينتهي بالتخرج، بل سيبدأ بعد التخرج، وهي الرحلة الحقيقية لما تريدون القيام به، مشيراً إلى أن النجاح هو الإبداع في العلم والتعليم، وهو الأساس في بناء الجامعة لطلبتها.

ووصف م. النصر جامعة الفيصل بأنها من الجامعات الرائدة في المملكة، وأن مخرجاتها المستقبلية واعدة للمشاركة في جميع أوجه التنمية في هذا الوطن الغالي.

من جانبه، شكر مدير الجامعة د. محمد آل هيازع، م. نظمي النصر على قبول دعوة الجامعة لإلقاء كلمة في حفل استقبال الطلبة المستجدين للاستفادة من سيرته العلمية والعملية التي تحتذى، وهذا هو نهج الجامعة سنوياً باستضافة شخصية وطنية في بداية كل عام دراسي للتحدث إلى الطلبة المستجدين للاستفادة من تجارب من سبقهم؛ لتكون حافزاً لهم لبذل كل السبل المؤدية إلى النجاح. وأوضح آل هيازع أنه تم قبول نحو 600 طالب وطالبة يمثلون 40 % من إجمالي المتقدمين للقبول في العام الدراسي الحالي 1439 / 1440هـ، في كليات الجامعة المختلفة وهي الطب والصيدلة والهندسة والعلوم وإدارة الأعمال، مؤكداً أن الجامعة تحرص على قبول الطلبة المميزين، فهي تضم طلبة من نحو 40 جنسية من مختلف دول العالم، واللغة المعتمدة في التدريس هي اللغة الإنجليزية.