صرحت أمينة جائزة الأميرة نورة للتميز النسائي البروفسور، عزيزة المانع، عن بدء استقبال الترشح للدورة الثانية من جائزة الأميرة نورة للتميز النسائي للعام 1439هـ/2018 م. وتنطلق الجائزة في سنتها الثانية من خلال ستة حقول: الأدب وسيكون عن (مقالة الرأي العام لدى الكاتبات السعوديات)، والطب والعلوم الصحية في (اكتشافات أو إجراءات إكلينيكية أو ابتكارات تقنية مسجلة عالمياً ومعتمدة طبياً)، والمبادرات الاجتماعية والخيرية وسيكون عن (مبادرات أو برامج أو أعمال تطوعية نسائية فردية أو جماعية أسهمت في تقديم خدمات اجتماعية غير مسبوقة)، وحقل الدراسات الإنسانية وسيكون عن (إسهام المرأة في الدراسات البينية ما بين التقنية الإلكترونية والتربية وعلم النفس والاجتماع)، وحقل الفنون سيكون عن (إسهامات المرأة في مجال الفنون البصرية - التصوير الضوئي)، وأخيراً حقل المشروعات الاقتصادية (مشروعات اقتصادية ناشئة مبنية على التقنية الإلكترونية). يشار إلى أن الجائزة تم اعتمادها بموافقة من مجلس الوزراء، مستهدفة دعم إنجازات المرأة وإبراز أعمالها بصورة شاملة، وتشرف عليها لجنة عليا برئاسة مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، د. هدى العميل، وعضوية نخبة من الأستاذات الممثلات لكافة القطاعات العلمية والاجتماعية من كافة مناطق المملكة، علماً بأن الجائزة تمنح كل فائزة مبلغ 100 ألف ريال، بالإضافة إلى درع الأميرة نورة، وشهادة تقدير، وملخصاً للعمل الذي أهلها للفوز.