أزجى ضيوف الرحمن زوار مدينة الرسول -صلى الله عليه وسلم - عالي الشكر والتقدير لحكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد - حفظهما الله - على كامل الرعاية والاهتمام التي وفرتها لحجاج بيت الله الحرام ، معربين عن إعجابهم وسعادتهم بما لمسوه من خدمات كبيرة وتسهيلات بما ساهم بعد فضل الله تعالى في أدائهم فريضة حجهم بكل يسر وسهولة واطمئنان .

وأشادوا الضيوف بالتوسعات الكبيرة للمسجد الحرام بمكة المكرمة والمشاعر والمسجد النبوي الشريف وبالخدمات التي وضعت لأجل راحة حجاج بيت الله الحرام زوار مسجد نبي الله عليه أفضل الصلاة والسلام ، مثمنين الحضور الأمني المكثف والتعامل الراقي من رجال الأمن مما ساهم في انسيابية تحركاتهم في أجواء من الأمن والأمان والسكينة والاطمئنان .

وقال الحاج حباتي عبدالقادر من المغرب "إن ما رآه من جهود مميزة في خدمة ‏حجاج بيت الله الحرام يثلج الصدر كثيراً ,وذلك من خلال حسن التعامل مع الحجاج جميعاً بتقديم كل الخدمات وتوفير كل التسهيلات إضافةً إلى الترتيبات المميزة والمنظمة في تحركات الأفواج الكبيرة من الحجاج في المشاعر وغيرها ، كما التنظيم والخدمات كانت ميسرة جداً بحيث تجعل الحاج يؤدي مناسكه على أكمل وجه وبكل أريحية وإن دل ذلك فإنما يدل على الاهتمام الكبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على جميع المستويات ‏باحترافية عالية في تنظيم أمور الحجاج والحفاظ على الأمن والأمان في مثل هذه المناسبة العطرة العظيمة .

وأشاد عددِ من حجاج بيت الله الحرام من دولة بنغلاديش بالجهود الكبيرة التي قدمتها وتقدمها المملكة العربية السعودية لخدمة ضيوف الرحمن , مؤكدين أن هذه الجهود تعكس الدور الرائد للمملكة في تنظيم وإدارة كل أعمال الحج لينعم الحاج بكل الخدمات الفائقة ويكمل فريضته بكل يسر وسهولة ، معربين عن شكرهم الجزيل وتقديرهم العالي للمملكة على هذه الجهود الجبارة لاستضافة هذا العدد الهائل من الحجاج وتجمعهم في مكان واحد دون أي مشقة أو تعب ، كما عبر عدداً من ضيوف الرحمن من دولة المغرب عن سعادته الكبيرة بتأدية الركن الخامس للإسلام لأول مرة , مشيدين بحسن الاستقبال وحفاوة الترحاب والخدمات الجليلة التي وفرتها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ورعاه - لحجاج بيت الله الحرام زوار مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، داعين الله الكريم أن يديم على المملكة قيادةً وشعباً كل النعم وأن يحفظهم من كل شر ومكروه .

ووصف الحاج جمال أحمد الخدمات والتنظيمات في حج هذا العام بأنها مميزة جداً في جميع المشاعر المقدسة ، قائلا " إن الألسنة لتعجز عن التعبير عما يدور في صدورنا من محبة صادقة وامتنان كبير وتقدير عالي تجاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - من كل مكروه وأصبغ عليه لباس الصحة والعافية لما يقدمه وحكومته الرشيدة من خدمات وتسهيلات وتعاملات حسنة تفوق الوصف ، مشيداً بالتطور المتواصل بلا هوادة الذي تشهده الديار المقدسة لدرجة أنه يصعب عليه الاهتداء للمكان الذي يعرفه سنة بعد سنة بفضل التطور العمراني الهائل الذي تقوم به الدولة في بلد الحرمين .

وأمتدح الحاج شميم شاز خان من باكستان الخدمات المميزة والتسهيلات الكبيرة المقدمة من المسئولين كافة وكذلك المشاريع الكبيرة والعملاقة في المشاعر المقدسة التي ساعدت كثيرا في نجاح الحج وأداء الحجاج فريضتهم وشعائرهم بكل يسر واطمئنان وسهولة ، بالإضافة إلى الخدمات الأمنية والصحية التي ترافق الحاج خلال وجوده في كل مكان يقصده , وخلص إلى القول هذه نعمة كبيرة نشكر الله تعالى عليها أولا ثم حكومة هذا البلد الخير التي تقدم كل الخير والمساعدات والخدمات لكل من يحتاجها ، بدورهم امتدح عدداً من الحجاج الهنود مشروع قطار المشاعر وقالوا إنه مشروع عظيم تم إيجاده ليخدم الحجاج في تنقلاتهم بين المشاعر مما سهل عليهم سرعة الوصول إليها , مشيدين بمشروع توسعة المطاف والمسعى بالمسجد الحرام مما خفف على الحجاج أداء المناسك بانسيابية فضلا عن توسعة المسجد النبوي الشريف والخدمات الأمنية والصحية والدينية ، مؤكدين أن حج هذا العام كان بتوفيق الله تعالى مميزاً بكل المقاييس , مرجعين ذلك أن الفضل يعود لتوفيق الله تعالى ثم ما حشدته حكومة المملكة من خدمات وطاقات وترتيبات لتمكينهم من أداء مناسكهم في غاية الراحة والأمن والأمان .

وقالت الحاجة نور عيظم من ماليزيا " إن ما شهدناه ولمسناه على أرض الواقع من خدمات متنوعة وجليلة شيء يفوق الوصف ويدعونا كمسلمين إلى الفخر والاعتزاز لوجود هذه المشاريع العملاقة التي أنجزت في المشاعر المقدسة من طرق وجسور وتوسعات في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف والخدمات المميزة المتاحة لحجاج بيت الله الحرام زوار مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأيضا يزيدنا فخر وامتنان لهذا البلد الطيب المبارك بلد الخير المملكة العربية السعودية وقائدها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد - حفظهما الله - لما يقدمونه من خدمات عظيمة وكبيرة جداً جداً لحجاج بيت الله الحرام , التي تثبت دوما أنها أهل لاستضافة ملايين الحجاج سنويا من جميع أقطار العالم لأداء مناسك الحج بكل يسر وأمن وأمان .

وأكد الحاج توبايل أحمد "إن حج هذا العام تميز بتكامل الخدمات من جميع الجهات التي تعمل بالحج لخدمة ضيوف الرحمن خاصة الخدمات الأمنية ووجود رجال الأمن في كل موقع ومكان يرتاده الحاج مما أعطى الحاج الأمان الكامل في جميع تحركاته من مقر سكنه مرورا بالصلاة في المسجد النبوي والسلام على رسول الله عليه السلام وعلى صاحبيه -رضوان الله عليهما -وزيارة المعالم والآثار التاريخية في المدينة المنورة .

وتابع يقول لقد قمت بأداء الحج قبل تسع سنوات ووجدت الفرق والتطور في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة والتسهيلات والخدمات المتطورة وهي من حسن لأحسن مع التعامل الطيب والأخلاق الحسنة من أهل هذا البلد الطيب الذي يستقبل ملايين الحجاج من أنحاء العالم العربي والإسلامي وكافة أصقاع المعمورة ، داعياً الله عز وجل أن يحفظ المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً من كل مكروه , لافتاً إلى أن ما ينعم به حجاج بيت الله الحرام من خيرات وما يتوفر لهم من خدمات هما أبلغ رد على من يحاول النيل من هذه البلاد الطاهرة والمباركة .