علقت السلطات في كوسوفو، نشاط مؤسسة «قطر الخيرية»، في خطوة تعد بمثابة دليل جديد على استغلال الدوحة لواجهة الأعمال الخيرية في تغطية أنشطتها غير الشرعية وتمويلها للإرهاب. واتخذت إدارة المنظمات غير الحكومية في كوسوفو قرار تعليق أنشطة المنظمة بسبب تعارض أنشطة المؤسسة المزعومة مع المصالح الأمنية لجمهورية كوسوفو.

وتزعم قطر أن مؤسستها الخيرية ملتزمة بالقوانين الخاصة بالدول التي تعمل بها، خاصة الدول الفقيرة أو التي تعاني نزاعات مسلحة، لكنها لطالما استخدمت مثل هذه المؤسسات في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.