تمايلت نخلة على نور شرفة

حرّك جدايلها هوا ليل تشرين

ليلٍ عليلٍ يسقي النفس لهفة

في ديرة العبرات دار المزايين

قصورها الحمرا والأسوار غرفة 

مدهالها همّ الرجال العزيزين

أونست أنا في ثومة القلب رجفة

رجف الزهر لا ذاق برد البساتين

اللي فتنّي زاهية طرف ترفه

نهب القلوب الخاثرات المحازين

لا يا بعد نجلا وسارة وطرفة 

ذيك الخدود اللي كما وردة التين

ويوم انهمر ليله برق صبح كتفه

ما كنّي الّا من تبع له مقفّين

ومال الخصر اللي شكى ضيم ردفه

ضيم القيود اللي تقود المساجين

لا ما عرف إن الغنج فيه رئفه

وانّه يجازى في ذنوب المساكين

يا حظّ من هو روّض العشق عسفه

ما امسى يدوّر عن رجوم الشياطين

ابوك يامحمّد!! ألايّام صلفة

مقناصها دايم نفوس الحشيمين

لامن صفى من عدّها يوم رشفة

ألّا هماجة يصطفق في الشرايين

طبع الهوى يورد سنا القلب حتفه

ونميل ميلات الكرام العفيفين

فهد الصدي