شهدت مباراة اتحاد العاصمة الجزائري والقوة الجوية العراقي أحداثاً مؤسفة مساء أمس الأحد عندما رفض الأخير إكمال المواجهة التي كان متخلفاً بنتيجتها صفر-2، واختار الفريق العراقي الإنسحاب في الدقيقة 68 ومغادرة ملعب عمر حمادي بالجزائر، وهو ما دفع الحكم الإماراتي الدولي محمد عبدالله إلى منح العراقيين مهلة للتراجع، لكنه قرر بعد ذلك اطلاق صافرته معلناً فوز وتأهل اصحاب الأرض إلى دور الـ 16 من كأس العرب للأندية الأبطال، إذ فاز اتحاد العاصمة ذهاباً في العراق بنتيجة 1-صفر.

وأمام حضور جماهيري غفير كانت الأمور تسير على مايرام، إذ انتهى الشوط الأول بتقدم الفريق الجزائري بهدفين نظيفين، سجل الأول مفتاح محمد إثر كرة تهيأت له داخل منطقة الجزاء سددها في الشباك «40»، فيما تكفل مدافع القوة الجوية سعد ناجي بمهمة تسجيل الهدف الثاني للجزائريين عندما حول الكرة بالخطأ في شباك فريقه «45».

وفي منتصف الشوط الثاني، وقبل النهاية بثلث ساعة تقريباً، قرر لاعبو القوة الجوية عدم إكمال المباراة، واختاروا مغادرة المستطيل الأخضر، ووضح من خلال ردود الأفعال أن السبب يعود إلى هتافات الجماهير الجزائرية في المدرجات، إذ رفع اللاعبون أيضاً علم العراق وتجولوا به في الملعب قبل المغادرة.

وحتى إعداد هذه المادة لم يعلن أي مصدر عراقي رسمي الأسباب التي دفعت الفريق للانسحاب، ويُنتظر أن يصدر الاتحاد العربي لكرة القدم عقوبات رادعة بعد الاطلاع على تقرير حكم المباراة ومراقبها. 

الجدير بالذكر أن مدير عام كأس العرب للأندية الأبطال طلال آل الشيخ أعلن في وقت سابق أن الإنسحاب من البطولة سيكلف الفريق المنسحب غرامة مالية قدرها مليونان ونصف المليون دولار، وأن كل فريق مشارك وقع على عقود تنص على هذا الشرط الجزائي.