أدى المنتخب أمس تدريبه الأخير قبل مواجهة اليوم، وظهر اللاعبون بجاهزية تامة، فيما ظهرت الناحية الطبية للاعبين جيدة، ولم تكن هناك أي إصابات.

من جانبه أكد المدير خوان أنطونيو بيتزي أهمية اللقاء، واصفًا إياه بالمهم كونه يأتي في أولى مراحل الإعداد للمشاركة في كأس آسيا، ومبينًا أنهم يسعون إلى استغلال الوقت من أجل تحقيق الفائدة القصوى التي تعود بالنفع على الفريق.

وأشار بيتزي إلى معرفته الجيدة بمنتخب بوليفيا من خلال اللعب أمامهم سابقًا، متبعاً ذلك بأنهم يملكون فريقًا جيدًا سيعود بالنفع فنيًا على المنتخب.

وحول تجديد عقده لقيادة الدفة الفنية للمنتخب قال: "سعيد جدًا لهذه الثقة، وهي تعني لي كثيرًا، كون عملي في الفترة السابقة لاقى التقدير من قِبل المسؤولين، وسأبذل الجهد بلا شك في المرحلة المقبلة لتحقيق الأهداف والتطلعات".

ونفى خوان بيتزي وجود أي تدخلات في عمله على خلفية عدم استدعائه للاعبين محمد السهلاوي وعبدالله المعيوف، مؤكدًا أنه يتخذ قراراته الفنية دون أي تأثير من خارج منظومة الجهاز الفني للمنتخب، ومشيرًا إلى أن الفرصة لا تزال متاحة في المستقبل لأي لاعب لتمثيل الأخضر في الفترة المقبلة.

وحول مطالبات الأندية بإيقاف الدوري السعودي للمحترفين خلال منافسات كأس آسيا قال بيتزي: "لا أتدخل في القرارات الإدارية، ونحن لدينا في المنتخب جدول زمني سنعمل على تطبيقه وصولًا إلى كأس آسيا 2019".

وأشاد بيتزي في ختام حديثه بالدورة الرباعية التي ستقام خلال شهر أكتوبر المقبل، مبينًا أنها تضم أفضل المنتخبات التي ستقدم مباريات قوية سيجني المنتخب ثمارها فنيًا بشكل كبير.

من جانبه قال الحارس محمد الربيعي ان الجهاز الفني لم يقصر وتم التجهيز بشكل فني مميز سينعكس بالصورة الإيجابية على المنتخب في المراحل قبل نهائيات آسيا، بينما قال المهاجم هارون كمارا: إنه سعيد بالوجود مع المنتخب، وطموحه كبير لتقديم الأفضل ليضمن الاستمرار مع الأخضر في النهائيات.

من جهة ثانية سمح لوسائل الإعلام بمختلف فئاتها بالدخول وتغطية المباراة من خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقد لمدربي المنتخبين بعد نهاية المباراة بالإضافة لمنطقة المقابلات القصيرة للاعبي المنتخبين بعد نهاية المباراة.