وسط أجواء حماسية في سباقات مهرجان ولي العهد للهجن بالطائف شارك الأبناء فرحة آبائهم بالسباق، وتعتبر سباقات الهجن من التراث الأصيل الذي سيتذكره الأبناء بحضورهم له.

وعبر عدد من الأبناء عن فرحتهم الغامره لحضور مثل هذه المهرجانات التي تستعيد لهم ذاكرة الأجداد، وتحيي التراث الأصيل الذي يسمعون به من آبائهم دون أن يشاهدوه، مقدمين شكرهم لسمو ولي العهد، محمد بن سلمان لإحيائه هذا التراث الأصيل.

ومن خلال الصور بمهرجان ولي العهد للهجن يرى عدد من المشاهدين والهواة أن عملية دخول الهجن المشاركة في مضمار السباق بميدان الهجن بالطائف وهي تتوشح بالأعلام والشعارات الوطنية، تذكرهم بصور وأحداث فتح الرياض على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه -؛ حيث النصر والاعتزاز، ويرى أصحاب الهجن توشح جمالهم بالأعلام والأوشحة الوطنية محل فخر بالنسبة لهم، وتحدياً لخوض السباقات، مؤكدين أن هذه الأعلام تعني لهم النصر وكسب الآخر في المنافسات التي تخوضها الإبل من حيث السباقات والبيع والشراء، ومع مرور الوقت أصبحت رياضة الهجن إحدى الرياضات التراثية التي يمارسها الأجيال، وقد ارتبطت الإبل بتاريخ أهل الجزيرة العربية وحياتهم على مر العصور، فهي ركوبهم إذا أرادو الرحيل، ومأكلهم إذا أرادو الزاد والزواد.

الجدير ذكره أن ميدان الهجن بالطائف شهد كثافة من المشاركين والزوار، حيث مازال يستقبل المشاركين من داخل المملكة ومختلف الدول الخليجية والعربية.

تفاعل من الصغار مع سباقات الهجن
مشاركة فاعلة للأبناء