أفادت مصادر يمنية ميدانية بسقوط عشرات القتلى والجرحى من ميليشيات الحوثي في مواجهات مع الجيش الوطني اليمني وغارات لمقاتلات التحالف العربي في محافظة الحديدة. وذكرت مصادر عسكرية أن من بين القتلى قيادات حوثية ميدانية، بالإضافة إلى أسر آخرين بينهم قيادات. وتصاعدت وتيرة المواجهات بين القوات المشتركة وعلى رأسها ألوية العمالقة والحوثيين في مديرية الدريهمي، حيث حققت ألوية العمالقة التفافا ناجحا على الانقلابيين، من منطقة الجريبة، ووصلت إلى مناطق قريبة من خطوط إمداد الحوثيين الرئيسة في كيلو 16 إلى مدينة الحديدة، وتواصلت المعارك بين الطرفين وسط غارات لمقاتلات التحالف والتي استهدفت مواقع الحوثيين في منطقة الجبانة وتجمعات في جولة الأقرعي، وكذا تجمعات وتعزيزات على الخط العام بمديرية الحالي، كما قصف الطيران مواقع في جبل الملح بمديرية المنيرة بالحديدة. وتكمن الأهمية الاستراتيجية للسيطرة النارية على منطقة كيلو 16 بأنها تضع خطوط إمداد الميليشيا المتمثلة بالخط الرابط بين صنعاء والحديدة، والخط الرابط بين الحديدة وتعز، بالإضافة إلى الخط الرابط بين الحديدة وزبيد، تحت سيطرة قوات الجيش الوطني. وأحبط التشكيل البحري التابع للمنطقة العسكرية الخامسة هجوما بزورق مفخخ للحوثيين في سواحل ميدي بمحافظة حجة. وقالت مصادر عسكرية إن القوات البحرية أحبطت هجوما بزورق مفخخ للحوثيين في سواحل ميدي بمحافظة حجة.

وفي محافظة حجة سيطرت قوات من الجيش الوطني اليمني على مناطق جديدة في الجنوب الشرقي لمديرية ‏حيران التابعة للمحافظة، شمالي غربي اليمن، وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش استعادت عددًا من المواقع جنوب شرق حيران على ‏مشارف مديرية عبس في ذات المحافظة، وأضاف المصدر في تصريح نقله موقع المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن التقدم ‏المحرز جاء عقب معارك دارت خلال اليومين الماضيين وأسفرت عن مصرع وجرح العشرات ‏من الانقلابيين الحوثيين وأسر أحد عناصرها الذي تم إسعافه بسبب إصابته، وأشار المصدر إلى أن الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني شرعت في نزع الألغام من ‏المناطق التي تم تحريرها خاصة على الطريق العام الرابط بين منطقة وادي الزين بمديرية ‏حيران مع خميس بني حسن بمديرية عبس، وتسبب انفجار بعضها في إصابة 7 مدنيين ‏بإصابات مختلفة وذلك بعد انفجار لغمين بسيارتين مدنيتين في حادثين منفصلين.‏ إلى ذلك أعلن الجيش اليمني تحقيقه تقدمًا في معاركه ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية في شمالي محافظة ‏الجوف.‏

وقال مصدر عسكري يمني: «إن القوات اليمنية استعادت عددًا من المواقع المهمة في عمق وادي ‏سَلبه ‏وصولاً إلى منطقة يعاره وقرية آل أبو عشال في مديرية خب والشعف شمالي المحافظة»، ‏وجاء التقدم، وفقًا للمصدر في تصريح نقله موقع «سبتمبر نت» التابع للقوات المسلحة اليمنية ‏إثر هجوم خاطف لقوات الجيش مسنودًا بطيران الأباتشي التابعة للتحالف العربي على ‏مواقع ‏تتمركز فيها ميليشيات الحوثي بمديرية خب الشعف، وأسفرت المعارك عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة ‏من إيران، إلى جانب ‏خسائر أخرى في آلياتها القتالية.

من جانب آخر، أحبطت قوات من التشكيل البحري بالجيش ‏اليمني، ‏عملية تفجير كانت تخطط ميليشيا الحوثي ‏الانقلابية فيها ‏لاستهداف الملاحة الدولية في البحر الأحمر ‏بواسطة زورق مفخخ.‏ وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الخامسة ‏باليمن ‏إن التشكيل البحري في المنطقة تمكن وبدعم ‏من تحالف ‏دعم الشرعية من ضبط زورق مفخخ سيرته ‏الميليشيا ‏الحوثية باتجاه المياه الدولية في البحر الأحمر.‏ وأضاف المصدر أن الزورق المفخخ كان ‏يحمل ‏عبوات ناسفة ويسير بسرعة عالية تتجاوز ‏خمسة ‏وثلاثين ميلاً في الساعة في طريقه إلى المياه ‏الدولية ‏بالبحر الأحمر، لاعتراض إحدى السفن ‏التجارية هناك.‏

وأشار المصدر إلى أن الفرق العسكرية البحرية في ‏الجيش اليمني، تمكنت ‏من اعتراضه حتى تمكنت من ‏إيقافه في إحدى الجزر ‏غير الآهلة بالسكان.‏