أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم أنها تدرس خيارات عسكرية للرد على قوات نظام الأسد في حال استخدامها أسلحة كيميائية في هجوم على محافظة إدلب شمال غرب سورية.

وقال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد إنه يجري حوارًا روتينيًا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الخيارات العسكرية إذا تجاهلت سورية تحذيرات واشنطن من استخدام أسلحة كيماوية في هجوم متوقع على إدلب.

وأضاف دانفورد بحسب بيان للوزارة خلال زيارة للهند أن الرئيس ترامب "يتوقع أن تكون لدينا خيارات عسكرية وقد أطلعناه على المعلومات المحدثة حول تلك الخيارات".