شرع المجلس البلدي بالرياض في تحقيق آليات جديدة للتواصل مع المواطنين، وتفعيل دورهم في المشاركة المجتمعية، بعد أن كان ذلك مقصوراً على وسائل التواصل عن بعد، عن طريق تويتر أو من خلال البريد الإلكتروني أو عبر الفاكس. ويأتي ذلك تفعيلاً لأهداف خطة المجلس التشغيلية المتوائمة مع ما نصت عليه رؤية الممكلة 2030 من تفعيل الدور الرقابي للمواطنين، وإشراكهم في عملية صنع القرار.

ومع بداية العام الميلادي الجاري 2018م، أقر بلدي الرياض عدداً من الآليات التي تحقق التواصل الفعّال والمباشر مع المواطنين، وذلك من خلال وسائل متنوعة وبرامج خاصة، ومن أبرزها برنامج أصدقاء المجلس البلدي، والذي يهدف إلى تحقيق هدف المجلس المتمثل في تفعيل دور المواطن في الرقابة على الخدمات البلدية، ومساعدة عضو الدائرة في بعض الملفات، ورفع واقع الأحياء من خلال عيون خبيرة بمجريات الأمور ترصد الملاحظات وترفعها إلى الأعضاء دون أي تكلفة مادية يتحملها المجلس.

برامج نوعية

ويتكون برنامج «أصدقاء المجلس البلدي» الذي اطلعت عليه «الرياض» من مجموعات مختارة تضم 12 فرداً من أصدقاء المجلس في كل دائرة بلدية من دوائر الرياض العشر، تشمل وجهاء الأحياء، والمهتمين بالشأن البلدي، والأشخاص الذين يمتلكون اهتمامات خاصة بالعمل البلدي تؤهلهم للتفاعل مع المجلس. وتعقد تلك المجموعات اجتماعات دورية مع أعضاء المجلس عن دوائرهم، تناقش خلالها مختلف الملاحظات الخاصة بالشأن البلدي داخل الدائرة، والتي يتم رفعها إلى المجلس من خلال عضو الدائرة، كما يساعد أفراد المجموعة عضو المجلس في استلام طلبات ومقترحات وآراء الأهالي، إضافة إلى ترتيب المداخلات وتنقية الملاحظات المقدمة خلال اللقاءات العامة مع المواطنين، وغيرها.

وتعد مشاركة المواطنين في اللقاءات أو ورش العمل المشتركة التي يعقدها المجلس البلدي مع رؤساء البلديات الفرعية، من البرامج التي استحدثها بلدي الرياض مؤخراً لتفعيل المشاركة المجتمعية، حيث تجري تلك اللقاءات بمشاركة المواطنين، ومديري الإدارات المساندة بالأمانة، بعد أن كانت مقتصرة على أعضاء المجلس ومسؤولي الأمانة فقط.

ونظراً لأهمية تعزيز مبدأ الشفافية، قرر بلدي الرياض فتح المجال لمشاركة المواطنين والإعلاميين في تلك اللقاءات من خلال حضورهم المباشر وفق تنظيم معين، لإبداء آرائهم وملاحظاتهم للمسؤولين بشكل مباشر، وذلك بأسلوب جديد يهدف من خلاله المجلس البلدي إلى إطلاع المواطنين على ما يقوم به من جهود، وإيصال مطالبهم للمسؤولين مباشرة.

  مشاركات تفاعلية

«الرياض» بدورها حضرت العديد من الفعاليات واللقاءات التي أقامها المجلس البلدي بالرياض خلال الفترة الماضية، ومن أبرزها اللقاءات المباشرة مع رؤساء البلديات الفرعية جنوب وشمال العاصمة، كما رافقت المجلس البلدي في الجولات الميدانية التي أجراها بمشاركة ساكني الأحياء الواقعة بنطاق البلدية الفرعية المعنية، والتي شهت تفاعلاً كبيراً من المواطنين، والذين يشكلون أكثر من نصف المشاركين في الجولة الميدانية، وذلك بعد توفير حافلة كبيرة لنقلهم رفقة المسؤولين، إضافة إلى فتح المجال أمامهم لتوضيح وبيان المشكلات التي تعاني منها الأحياء التي يسكنونها بشكل مباشر للمسؤولين المشاركين في الجولة، والتي يتم توثيقها بالصور وفي تقارير رسمية.

  وسائل تحفيزية

ولم يكتف المجلس البلدي بالرياض بالبرامج السابقة، فعمد إلى تطبيق آلية جديدة ونوعية لتفعيل دور المواطن في مراقبة وتحسين الخدمات البلدية، وأقر برنامجاً لتكريم المواطنين الأكثر تفاعلاً مع الخدمات البلدية، ليأخذ مسلكاً مغايراً لبعض الجهات التي تأنف أو تبتعد عن المواطن الذي يزيد معدل شكاواه عن حد معين سواء كانت تلك الشكاوى موجهة إلى هذه الجهات أو كانت تخص غيرها.

وتستند آلية التكريم على مجموعة من المعايير التي يتم من خلالها فرز المرشحين المستفيدين من الخدمات البلدية واختيار اثنين لتكريمهما عن كل دائرة بلدية من الدوائر العشر في العاصمة الرياض.

وتضم معايير الاختيار عدد البلاغات المقدمة إلى خدمة طوارئ الأمانة 940 وتنوعها، وعدد المقترحات والشكاوى المرفوعة للمجلس البلدي وتنوعها، ونسبة تفاعل المستفيد مع تطبيق بلدي الرياض، ونسبة تواصله مع أعضاء المجلس البلدي، ونسبة تفاعله مع حساب المجلس البلدي على «تويتر».

وقد كرم المجلس البلدي حتى الآن 10 مواطنين من 5 دوائر بلدية، مثلت أغلب جهات الرياض، ويتبقى 10 مواطنين آخرين لتكريمهم خلال المرحلة المقبلة للدوائر الخمس المتبقية.

  فعاليات دورية

وبالإضافة إلى البرامج السابقة التي أقرها المجلس البلدي بالرياض لتفعيل المشاركة المجتمعية، تأتي فعالية اليوم البلدي الشهري، لتشكل نوعاً من التواصل الدوري والمستمر مع المواطنين، وهي عبارة عن يوم يعقد كل شهر، ويستقبل فيه أعضاء المجلس البلدي شكاوى المواطنين في مقرات البلديات الفرعية عن إحدى جهات الرياض الأربع، وتقام فعالياته خلال الأسبوع الأول من بداية كل شهر.

ويعتبر اليوم البلدي الشهري من الوسائل التي دأب المجلس على تفعيلها منذ فترة طويلة، إضافة إلى استقبال المواطنين بشكل يومي في مقر المجلس، حيث يجري استقبال المواطنين في مقر بلدي الرياض بحي الملز يومياً من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشرة ظهراً. 

وتسهيلاً على المواطنين الذين قد لا يفضلون آليات التواصل المباشر، قرر المجلس استمرار القنوات التقليدية في استقبال شكاوى المواطنين من خلال الاتصال المباشر على الرقم 0114759992، أو الفاكس 0114759994، أو عبر الموقع الإلكتروني، أو البريد الإلكتروني info@rmc.gov.sa، أو عبر حساب تويتر الخاص بالمجلس البلدي، إضافة إلى تطبيق «بلدي الرياض» الذي تم تدشينه مؤخراً، أو التواصل عبر البريد الإلكتروني الخاص بالأعضاء.

ومن خلال ما رصدته «الرياض» من برامج وفعاليات وأدوات متنوعة، يهدف بلدي الرياض من خلال تلك الجهود التي يبذلها إلى تعزيز مفهوم المشاركة المجتمعية عبر إزالة مختلف العوائق التي قد تقف حائلاً أمام الوصول إلى المواطن، ليصبح مجلس بلدي العاصمة رائداً في إتاحة وسائل التواصل الفعالة أمام المواطنين، تمهيداً لإشراكهم في دوائر صنع القرار.

استقبال المواطنين ضمن فعاليات اليوم البلدي الشهري
زيارة ميدانية تفقدية لأحد الأحياء
جولة ميدانية للمجلس البلدي في نطاق بلدية الشفاء الفرعية
لقاء المجلس البلدي مع رؤساء بلديات جنوب الرياض بمشاركة المواطنين والإعلاميين