ارتدى رفائيل نادال قناع الشجاعة، لكن حامل اللقب لم يستطع إخفاء إحباطه من الإصابة التي منعته مرة أخرى من محاولة زيادة عدد ألقابه في البطولات الأربع الكبرى للتنس.

ووضح في بداية المواجهة في الدور قبل النهائي ضد خوان مارتن ديل بوترو المصنف الثالث، وأن نادال المصنف الأول عالمياً كان يتألم لكن بأسلوبه المعتاد حاول الصمود حتى النهاية إلى أن أجبرته مشكلة في الركبة على الانسحاب بعد خسارة أول مجموعتين.

وأبلغ نادال الصحفيين: "تعلمون مدى صعوبة أن أودع الجميع قبل انتهاء المباراة لكن عند مرحلة ما يجب عليك اتخاذ القرار، كان من الصعب أن أواصل اللعب بهذه الطريقة وأنا أشعر بالألم الشديد، في النهاية لم تكن مباراة تنس، كانت مباراة بين لاعب وآخر يحاول البقاء على أرض الملعب".

وظهر نادال، الذي بلغ الدور قبل النهائي بفضل ضربات المتقنة الرائعة وتحركاته المذهلة، بدون أي حلول أمام ديل بوترو وعانى في محاولة الركض في أرجاء الملعب بطريقته المعتادة.

وعندما كان متقدماً 4 - 3 في المجموعة الأولى تم وضع ضمادة على ركبة نادال قبل أن يمزقها، وبعد طلب وقت للعلاج في المجموعة الثانية تم وضع ضمادة أخرى بعد تدليك ساقه.

وحاول نادال اللعب رغم الألم لكن عندما تقدم ديل بوترو 7 - 6 و6 - 2 بعد ضربة أمامية قوية قال اللاعب الإسباني: إنه لا يستطيع مواصلة اللعب.

ووصف اللاعب البالغ عمره 32 عاماً والذي انسحب من دور الثمانية لبطولة أستراليا المفتوحة بسبب مشكلة في الفخذ ما حدث بأنه أكثر إحباطاً من المرات السابقة لأن الإصابة كانت مفاجئة وليست متدرجة.

وقال نادال الذي نال خمسة ألقاب في العام الحالي من بينهم لقب فرنسا المفتوحة: "هذا العام كان رائعاً بالنسبة لي إلى هذه اللحظة. خسرت أربع مباريات، من بينهم مباراتان انسحبت منهما".

"الأمر السلبي أن مباراتين كانتا في دور الثمانية والدور قبل النهائي في البطولات الأربع الكبرى عندما كنت قريباً من المنافسة على اللقبين".

وأضاف: "الأمر محبط، لا يمكنني قول أي شيء آخر، الأمر صعب بالنسبة لي".

ولفترات طويلة شعر الخبراء أن أسلوب نادال المعتمد على القوة واللياقة البدنية على العكس من غريمه روجر فيدرر يعرضه لمخاطر التعرض للإصابة بشكل أكبر.

لكن نادال الذي يملك 17 لقباً في البطولات الأربع الكبرى مقابل 20 لفيدرر رفض هذا التصور.

وقال نادال: "طيلة مسيرتي كان الجميع يتحدثون عن أنني لن أستمر في الملاعب كثيراً بسبب أسلوبي، لكني مازلت هنا، مازلت هنا لأنني أحب ما أفعله".

وتابع: "مازلت أملك الحماسة لهذه اللعبة، سأواصل القتال والاجتهاد والاستمتاع باللعب والحصول على فرصة المنافسة على أعلى مستوى، هذا كل شيء".