التقى وزير الإعلام د. عواد بن صالح العواد، في إسلام آباد، السبت، رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية أسد قصير.

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية بوزير الإعلام في زيارته الحالية لباكستان، وبحث الجانبان خلال اللقاء، العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتطويرها.

وقال رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية: إن بلاده تولي اهتماماً كبيراً لعلاقتها مع المملكة، وتعدها علاقات أخوية عريقة تضرب جذورها في عمق التاريخ، وتنبع من قيم دينية وثقافية مشتركة، مشيداً بالدور الريادي الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، في دعم الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي والاهتمام بقضايا الإسلام والمسلمين.

وجدد موقف باكستان الداعم للمملكة في الدفاع عن أمن الحرمين الشريفين، وتأييدها لحق المملكة في اتخاذ القرار المناسب للدفاع عن أمنها، مستنكراً محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف المملكة بالصواريخ الباليستية.

وبيّن رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية أن المملكة أرض الحرمين الشريفين تعد قلب الأمة الإسلامية وأن أي اعتداء عليها هو اعتداء على الأمة بأسرها.

من جانبه، شكر وزير الإعلام د. عواد بن صالح العواد، رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية على مشاعره الطيبة تجاه المملكة، مؤكداً أن قيادة المملكة تولي اهتماماً خاصاً لعلاقاتها مع جمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة، وأنها لن تدخر جهداً في الوقوف مع باكستان وشعبها.

حضر اللقاء وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي.

كما التقي د. العواد، قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوه، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى جمهورية باكستان الإسلامية.

ورحب الجنرال باجوه، بالدكتور العواد، مؤكداً اهتمام باكستان بالعلاقات الأخوية التي تربطها مع المملكة.

وبحث الجانبان خلال اللقاء الذي جرى بمقر القيادة العامة للجيش الباكستاني في مدينة راولبندي، العلاقات الثنائية بين المملكة وجمهورية باكستان الإسلامية، وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، إلى جانب استعراض عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاء، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي.

وزير الإعلام يلتقي قائد الجيش الباكستاني