تعكف شركة «أرامكو السعودية» حالياً لإطلاق أعمال تشييد أولى مشروعاتها الضخمة للتوسع في الحقول البترولية البحرية في المملكة المتمثل في توسعة وتطوير حقل مرجان النفطي البحري الواقع شمال الجبيل والذي يضم عدداً كبيراً من الآبار في جوف البحر حيث حددت أرامكو بدء الأعمال الهندسية ذات الشأن بالحفر البحري والاستكشاف وغيرها خلال سبتمبر الحالي في وقت يتصدر هذا المشروع قائمة أكبر مشروعات أرامكو الشركة للتنقيب والإنتاج لعام 2018 وبتكلفة إجمالية لتطوير الحقل قدرت بنحو 56 مليار ريال، وفق شبكة (BNC)، تشمل قيمة عقود الهندسة والتصميم والمشتريات والإنشاءات وخدمات الدعم وغيرها على أن يكتمل المشروع بالكامل بحلول العام 2022.

وتتأهب شركة «بيكر هيوز» التابعة لجنرال إلكتريك والرائدة في تقنيات الحفر البحري لبدء تقديم خدمات متكاملة واسع النطاق لحقل مرجان النفطي تشمل خدمات الحفر والأنابيب الملتفة والخدمات الهندسية وتقنيات التسجيل أثناء الحفر وخدمات إدارة الاحتياطي والحفر الدوراني القابل للتوجيه.

ويشتمل نطاق العمل في أعمال التطوير إنشاء وحدة إضافية لفصل الغاز عن النفط بسعة 300 ألف برميل يومياً، إضافة إلى وحدة جديدة لمعالجة الغاز ومرفق للتوليد المزدوج وتنفيذ تغييرات على وحدة قائمة لإضافة سعة تجزئة لسوائل الغاز الطبيعي وتشييد منصات بحرية وخطوط أنابيب، حيث تتضمن خطط أرامكو لتطوير الحقل تشيد ثماني قواعد لمنصات نفطية وإطلاق أعمال هندسية ضخمة وشراء المواد والتوريد والتصنيع والنقل والتي تأتي ضمن مشروعات أرامكو العملاقة لتطوير حقول النفط والغاز المغمورة في الخليج العربي. في وقت ينتج حقل مرجان كميات كبيرة من الغاز المصاحب في حين ستحل الطاقة النفطية الجديدة في الوقت المناسب محل التراجع في الطاقة النفطية من الحقول الأخرى في أماكن أخرى. وينتظر حقل مرجان البحري تنصيب أكبر منصة بحرية عائمة تم تصنيعها في المملكة منصة (مرجان تي بي - 9) والتي ستستقبل سوائل الإنتاج من ثماني منصات فوهات آبار بحرية لتضخها إلى معمل المرجان لفرز الغاز من الزيت رقم 2 عبر خط أنابيب بقطر 24 بوصة. إضافة إلى ذلك، سيتم توصيل الكهرباء إلى المنصة البحرية بجهد 115 كيلو فولت لتوزعه بجهد 15 كيلو فولت إلى منصات فوهات الآبار البحرية الثمانية نفسها عبر كابلات كهربائية أو ألياف بصرية مركبة تحت سطح البحر. وتكمن أهمية حقل المرجان البحري لارتباط معمل فرز الغاز عن الزيت رقم 2 في حقل المرجان بحقل الحصباة المغمور حيث أنشأت أرامكو ست منصات لإنتاج الغاز ومنصتين لربط الحقل بمعمل الحصباة، وتشييد خطي أنابيب بطول 160 كيلومترًا لنقل ما يقرب من بليوني قدم مكعبة قياسية من الغاز غير المرافق، إضافة إلى تهيئة تمديدات بطول 50 كلم من التمديدات الكهربائية والاتصالات من معمل فرز الغاز عن الزيت رقم 2 في حقل المرجان إلى المعمل، وجميعها تحت مياه البحر. وتمضي أرامكو قدماً لإتمام مشروعها الضخم المتمثل في الترابط بين حقول أرامكو المغمورة في مياه الخليج ومنها حقل مرجان الجاري تطويره حالياً ومعامل الغاز على اليابسة في ظل تدفق إمدادات معمل غاز واسط الواقع أيضاً شمال الجبيل وهو أكبر معامل معالجة الغاز على اليابسة بالمملكة وبتكاليف إنشائية للمعمل تقدر بنحو 9.3 مليارات ريال وتستهدف إمداداته دعم الاحتياج المحلي الكبير للغاز من قطاعات التحلية والكهرباء والبتروكيميائيات وغيرها بطاقة معالجة قصوى تبلغ 2.5 بليون قدم مكعبة قياسية يومياً من الغاز غير المصاحب الواردة من حقلي العربية والحصبة المغمورين في مياه الخليج.

معمل واسط على اليابسة يرتبط بإمدادات حقل مرجان البحري
الأمن والسلامة أولاً لضمان موثوقية وكفاءة أداء منصات النفط لإنتاجية أعلى