حذرت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية الآباء وأولياء الأمور من إلحاق أطفالهم في روضات غير مرخصة من الجهة المعنية بمنح التراخيص في وزارة التعليم.

ودعا مدير عام التعليم د. ناصر الشلعان، إلى ضرورة تأكد ولي الأمر من الاطلاع على ترخيص الروضة عند تسجيل ابنه، ولا يركن إلى وجود روضات ذات أسعار رخيصة لأن استمرارها غير مضمون وخطرها محدق.

وحث الشلعان جميع الآباء وأولياء الأمور والمواطنين إلى التعاون من خلال الإبلاغ عن أي منشأة تعليمية لا تحمل لوحة باسمها، ولا تمتلك ترخيصا صادرا من إدارة التعليم، وذلك تحقيقاً لمصلحة المجتمع، وحفاظاً على سلامة أبناءنا وبناتنا الصغار من الخطر الذي قد يلحق بهم.

وأوضح مدير مكتب التعليم الأهلي بتعليم الشرقية عوض المالكي ، إلى أن شروط قبول الطفل في الصف الأول الابتدائي في العمر من خمس سنوات وستة شهور إلى خمس سنوات وتسعة شهور يتطلب أن يكون لديه شهادة مرحلة رياض أطفال من روضة مرخصة نظامياً.

وأردف، أن هناك بعض أصحاب العقارات يقومون بتأجير منازلهم واستخدامها كمدارس، مع العلم بأن من يقوم على تشغيلها لا يوجد لديه رخصة من الجهة المانحة للترخيص، بالإضافة إلى افتقار تلك المباني لأدنى وسائل الأمن والسلامة، فهي لا تخضع لأي جهة رقابية مما يجعل الخطر أكبر بسبب عدم الكشف على تلك المنازل، أو الشقق، للتأكد من صلاحيتها من قبل الجهات المسؤولة الدفاع المدني، والبلدية، ولجان المعاينة المختصة في إدارة التعليم.

وأوضح المالكي، أن هناك لجنة مختصة من إمارة المنطقة الشرقية، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والشرطة، وإدارة التعليم، تقوم بملاحقة هؤلاء المخالفين واتخاذ الإجراءات اللازمة معهم، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، محملاً أصحاب المنازل والعقارات التي تؤوي تلك الروضات المسؤولية الأكبر في ذلك.