أشاد سماحة المفتي العام للمملكة، رئيس هيئة كبار العلماء، الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ بما أولته حكومة خادم الحرمين الشريفين من عناية فائقة بالعمل الدعوي والمؤسسات الدعوية، فلم تألُ جهداً في ذلك، وقدّمتْ كلَّ دعم وتسهيلات في سبيل تيسير أمور الدعوة ومساعدة الدعاة في قيامهم بمهامهم تحت مظلة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد التي قامتْ مشكورة بتنظيم شؤون الدعاة ومتابعة أعمالهم ومساعدتهم بكل ما يسهل القيام بعملهم.

كما أشاد بدور جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بصفتها جامعة إسلامية فيها كليات شرعية ودعوية، تخرّج الدعاة المؤهلين بالعلم الشرعي، ودورها في رعاية العمل الدعوي بشكل عام، وبالأخص رعايتها ملتقى "المؤسسات الدعوية الأول - إعداد الدعاة وتأهيلهم".

وقال سماحته: إقامة مثل هذا الملتقى من الأهمية بمكان، فإن العمل الدعوي مهمة عظيمة، والقائم عليه قائم مقام النبي صلى الله عليه وسلم في تبليغ الرسالة ونشر العلم الشرعي بين الناس، فلا بد من تأهيل الداعية تأهيلاً عقدياً وعلمياً وفكرياً حتى يسير على المنهج الوسطي الصحيح، وليكون بعيداً عن الوقوع في الأخطاء، ويكون ناجحاً في قيامه بمهمته الدعوية.