خطف دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى الأنظار والتشويق، وحفلت الجولة الثانية من المسابقة بالإثارة والندية بين الفرق، وجاءت بعض نتائجها منطقية، والبعض الآخر مفاجأة تكراراً لما ظهرت عليه في الجولة الأولى، البعض يواصل خطواته بنجاح تام، وفرق أخرى تتعثر بشكل غريب، وضيوف جدد مازالوا يطلقون جرس الإنذار للبقية، وتحقيق المفاجآت المدوية، وربما سنرى المزيد والمزيد من الإثارة في أطول دوري في تاريخ الكرة السعودية. العين في خطوته الأولى بالبطولة يواصل قطار الانتصارات، ويقدم ملحمة كروية ساخنة، ويصبّ جام غضبه على الطائي المرشح الأول للصعود عندما أذاقه مرارة الخسارة الأولى على ملعبه وبين جماهيره، ونجران هو الأخر يواصل تألقه ويزيد من أوجاع العروبة، والشعلة يقع في فخّ التعادل السلبي أمام النجوم، والأنصار يحقق أول فوز له في المسابقة على حساب جدة، أيضاً القيصومة يعود بانتصار ثمين من الوشم الذي مازال يتعثر، والنهضة ينجو من الجبلين ويكتفي بالتعادل، والعدالة يحقق مفاجأة الجولة بتغلبه على الكوكب، وهجر يستعيد توازنه عبر بوابة أبها.

استمرّ العين الضيف الجديد في مسلسل الانتصارات بعد تغلبه على الطائي، ليرتفع رصيد الوحدة إلى ست نقاط، استقرّ بها في صدارة الدوري، وبفارق الأهداف عن نظيره نجران، مؤكداً بذلك عزمه القوي على المنافسة وبقوة على إحدى بطاقتي الصعود، في المقابل شهد سلم الترتيب مطاردة قوية ومنافسة ملتهبة بعد تساوي سبعة أندية برصيد أربع نقاط، وهي: الخليج والنهضة وهجر والقيصومة والأنصار والنجوم والعدالة، ثم تأتي فرق جدة وضمك وأبها برصيد ثلاث نقاط، فالطائي والشعلة والجبلين والجيل برصيد نقطة وحيدة، وأخيراً الكوكب والوشم والعروبة بصفر من النقاط. وسجل النقل التلفزيوني امتعاض الأندية والمتابعين باختصار النقل المباشر لمواجهتين لكل جولة وهو رقم ضعيف جداً.

وشهدت هذه الجولة إخراج البطاقة الحمراء ست مرات، و22 إنذاراً، ليرتفع عدد البطاقات الحمراء بنهاية الجولة إلى تسع بطاقات. وتقاسم نجومية الجولة كلاً من لاعب فريق الخليج العاجي لاسانا ديابي بعد إحرازه هدفين من الثلاثة أهداف في مرمى المجزل، وكذلك لاعب فريق العين البرازيلي رينان أوليفيرا بعد إحرازه هدفين في مرمى الطائي، وتصدره قائمة الهدافين برصيد ثلاثة أهداف.

واصلت فرق العين ونجران والخليج وهجر حضورها القوي، في المقابل لم تظهر بعض الفرق بمستواها المعروف حتى الآن كالطائي والعروبة بالرغم من إقامة معسكرات إعدادية خارجية وربما أن لعبة الكراسي بدأت تظهر شيئاً فشيئاً من خلال المزيد من الإثارة والندية في الجولات المقبلة.

تلقى فريق العين إشادة المتابعين بعد جولتين في دوري الأمير محمد بن سلمان محققاً العلامة الكاملة مسجلاً خمسة أهداف، واستقبلت شباكه هدفاً وحيداً، نجح في كسب الكوكب والطائي من فرق الصدارة بالموسم المنصرم.

ويبدو أننا سنشاهد المزيد من الأهداف والنتائج المثيرة في الجولات المقبلة في ظلّ توجه غالبية الفرق إلى المدرستين الأوروبية والبرازيلية التي عُرف عنهما اللعب المفتوح، وتحررها أيضاً من المدرسة التونسية التي عُرف عنها الأسلوب الدفاعي.

فرحة لاعبي القيصومة
فريق الأنصار