يوجد المخرج السعودي ممدوح سالم في الدورة الحالية من مهرجان البندقية السينمائي ضمن قسم "جسر الإنتاج"، حيث تركز النسخة الحالية من جسر الإنتاج بشكل خاص على عرض وتبادل المشروعات الأصلية للأفلام والأعمال الجارية، وذلك لتعزيز تطويرها وإنتاجها، بالإضافة لأحد الاتجاهات الجديدة الرئيسة في الإنتاج المعاصر، وهو التعايش بين مجموعة متنوعة من المنصات التي تدعمها الثورة الرقمية: ممثلة في مشروعات الواقع الافتراضي غير المقروء، التي تعمل حالياً لجذب الاستثمارات الكبرى وأحدث البحوث التكنولوجية.

ويضم جسر الإنتاج في البندقية أربع منصات رئيسة تشمل: سوق للتمويل "VENICE GAP" والذي سيقدم من خلاله 46 مشروعاً من جميع أنحاء العالم في المراحل النهائية من التطوير والتمويل. وكذلك ورشة عمل Final Cut وسوق حقوق ناشري الكتاب ومنتدى الأفلام الأوروبية الذي يركز على تمويل القطاعات الثقافية والإبداعية.

وأوضح ممدوح سالم أن قطاع السينما في المملكة يعد من القطاعات الواعدة حيث من المنتظر أن يتم افتتاح نحو 350 دار عرض سينمائي تضم أكثر من 2500 شاشة بحلول العام 2030، لافتاً إلى أن السوق السعودية كبيرة ومعظم سكان المملكة دون سن الثلاثين، ولديهم حماسة وتعطش لمشاهدة الأفلام العالمية المفضلة لديهم في وطنهم. معتبراً مشاركته في مهرجان البندقية فرصة للاطلاع على المسارات الجديدة في هذه الصناعة المهمة.