بعد أيام من إعلان نجاح موسم الحج لعام 1439هـ ، شمّر المسؤولون في وزارة الحج والعمرة سواعدهم استعدادا لموسم العمرة لعام 1440هـ، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وذلك بمتابعة من معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن لاستقبال أكثر من 7 ملايين معتمر، وزائر.

وبدأت وزارة الحج والعمرة استعداداتها خلال الأيام القليلة الماضية لإعلان بدء توافد ضيوف الرحمن من المعتمرين، والزوار لموسم العمرة بدءاً من الأول من شهر محرم المقبل، انطلاقاً من توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد، والتي تقضي بتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المسلمين لأداء شعيرة العمرة، في أجواء إيمانية وخدمية رفيعتين، ووفق رؤية المملكة 2030.

وتوقعت مصادر مطلعة لـ "الرياض"، أن موسم العمرة للعام 1440هـ زيادة في أعداد الزوار والمعتمرين من جميع دول العالم، ليتجاوز العدد الـ7 ملايين من المعتمرين، والزوار، وتم البدء في إصدار التأشيرات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وهو ما حددته أهداف رؤية المملكة 2030، والتي تستهدف حاجز الـ30 مليون معتمر سنوياً خلال الأعوام المقبلة.

ورصدت صحيفة "الرياض" الاستعداد المكثفة من قبل مسؤولي وزارة الحج والعمرة، بمتابعة وإشراف معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ومعالي النائب الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، حيث وجه بنتن قطاعات الوزارة ووكالاتها، ومؤسسات العمرة برفع درجة الجاهزية وكامل الاستعدادات لخدمة المعتمرين والزوار وفق معايير خدمية عالية، وتطبيق شامل لجميع الأنظمة التقنية والبرامج الإلكترونية لتسهيل الإجراءات وتقديم كامل الخدمات بكل سرعة وإتقان، مع بدء إطلاق برامج الاستقبال لضيوف الرحمن من قبل مختلف الأجهزة والجهات المعنية ذات العلاقة بأعمال العمرة.

ويؤكد وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح طاهر بنتن، أن السعودية تفخر بخدمة أكثر من 150 مليون حاج، ومعتمر خلال الـ10 سنوات الماضية منهم 7 ملايين معتمر هذا العام.

تعمل وزارة الحج والعمرة على عقد اجتماعات ممثلة بمعالي وزير الحج والعمرة بمقر الوزارة بمكة المكرمة، وحضور وكلاء الوزارة، وعدد من المستشارين والتنفيذيين في قطاع شؤون العمرة، لمناقشة استعدادات مختلف قطاعات الوزارة لهذا الموسم، خاصة مع ارتفاع أعداد المعتمرين لموسم العمرة للعام الماضي.

كما تسعى وزارة الحج والعمرة إلى مواصلة نجاحاتها اللافتة خلال العام الماضي في خفض أعداد المتخلفين، والتأكيد على سلامة تشغيل المسار الإلكتروني لخدمات المعتمرين، الذي أسهم بدوره في تسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة وحزم الخدمات، وتفعيل أنظمة شركات العمرة العاملة في القطاع، والمرتبطة بنحو 4,000 وكيل خارجي، والتي بدورها قدمت خططها التشغيلية -منذ وقتٍ مبكر- للعمل في أكثر من 100 دولة في جميع أنحاء العالم، خاصة بعد أن حقق موسم حج العام المنصرم (1438هـ) نجاحاً مميزاً بتضافر جهود مختلف القطاعات الحكومية والأهلية والجهات ذات العلاقة، والعاملة في منظومة الحج وخدمة ضيوف الرحمن.

وكان معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن وجه فرق العمل بأهمية الحرص على جعل رحلة العمرة لضيوف الرحمن ذكرى جميلة ومميزة في ذهنية المعتمر والزائر، ليعود إلى بلده يحمل ذكرى جميلة، تعكس إنجازات المملكة، واهتماماتها الكبيرة -ملكاً، وحكومة، وشعباً-، بخدمة ضيوف الرحمن.يذكر أن وزارة الحج والعمرة سخّرت التقنية الإلكترونية، وحققت معدلات أداء قياسية في موسم العمرة للموسم الماضي، حيث تم تطبيق برنامج الاستقبال الإلكتروني للمرة الأولى في موسم هذا العام، والذي تمكن من رصد قدوم المعتمرين إلكترونيا من أنحاء العالم كافة منذ شرائهم حزمة الخدمات ووصولهم إلى المنافذ السعودية بعد حصولهم على تذكرة السفر، وذلك بإرسال رسائل إلكترونية من المنفذ إلى كل العاملين في مكة المكرمة والمدينة المنورة لاستقبال المعتمرين وتوجيههم مباشرة إلى مساكنهم دون حدوث أي تكدس في المطار فور وصولهم.

تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن