كان ابن عاشور أول من أطلق مصطلح: «منهج التفقه»على هذه الطريقة من التفكير الفقهي التي خالفت ما سار عليه عامة علماء المذهب المالكي بعد القرن السادس من الاختصار، مما عرض ملكة الاستنباط والاجتهاد للضعف، فكان الأسلوب الجديد في التفكير الفقهي مجدداً لذلك الأسلوب الذي أهمل جانباً مهماً من الفقه.

يقول عن ذلك ابن عاشور: كونت هذه الطريقة اتجاهاً جديداً قد تكون الأحداث ألجأت إليه ورجحته، وبينت أن ما بني عليه الترجيح أو الاختيار إنما كان مستنداً إلى أمور من الإرهاق أصبحت غير متجلية بتبدل الأحوال، ولا سيما في الانقلابات الاجتماعية الهائلة التي ظهرت في القرن الثامن والتاسع مما لا سبيل إلى بسطه.

لقد كان سائداً عند علماء المالكية طريقة الاختصار التي تقتصر على إيراد الأحكام دون عللها وأسبابها، مما يعطل أو يضعف الملكة الفقهية، ويؤدي مِن ثمّ إلى الجمود.

فجاء ابن عرفة ووسَّع القول من خلال كتابه -الذي أشرنا إليه في المقال السابق- بإيراده مجموع الأقوال في المسائل وأدلتها ومناقشتها، مستخدماً طريقة القرويين والأندلسيين التي تبحث وتتسائل وتنقد وتراجع، وطريقة الشرقيين التي تحلل وتستنبط وتخدم العلم الواحد بمجموعة من العلوم، وتميز منهج التفقه هذا بعدد من المزايا، من أبرزها:

-الموسوعية وإتقان علوم الاستدلال.

  • الإطناب في المصنفات، ومدّ النفس في المناقشات؛ نتج عن ذلك: نصاعة البيان، ودقة النظر، والعناية بالترجيح والاختيار.

  • الواقعية في الأحكام والفتاوى، واستخدام أدوات لتحقيق ذلك من أهمها مراعاة الخلاف، وفقه النوازل والأحكام وفيه تبرز مهارة المفتي في تنزيل الأحكام الشرعية على الحوادث الطارئة في المجتمعات، وفقه الماجريات أو ما جرى عليه العمل، ويقصد به: الأخذ بالقول الضعيف في مقابل الراجح أو المشهور لمصلحة أو ضرورة.

وقد طبق تلاميذ ابن عرفة منهج التفقه هذا بحيث جعلوه فقهاً، فحكموا من خلاله في أقضيتهم، وأفتوا بواسطته في المسائل الشرعية المعروضة عليهم، كما تجد ذلك عند تلاميذه: البرزلي، والأبي، وابن ناجي.

ينظر للتوسع: منهج التفقه عند ابن عرفة الورغمي.