اتجهت دولة جورجيا لسوق السياحة في السنوات الأخيرة، لتحقق مكاسب اقتصادية وتعزز مداخليها وتنوعها، وتسهم في توفير فرص عمل لشعبها الذي لا يتعدى خمسة ملايين نسمة، وحققت في الشأن السياحي حضوراً جيداً رغم حداثة العهد بهذا القطاع، وتجاوز زوراها 2017 عدد سكانها بأكثر من مليون زائر، منهم أكثر من 60 ألف سائح من المملكة العربية السعودية، بالرغم من عدم وجود رحلات إلا منتصف العام الحالي، عبر طيران ناس بتسيير رحلات مباشرة من الرياض إلى عدد من الوجهات الجديدة ومن ضمنها تبليسي في شهر يونيو الماضي، وذلك ضمن الخطة التوسعية التي وضعها بهدف الوصول إلى المزيد من الوجهات تلبية لمتطلبات السوق السعودية، وليكون طيران ناس بذلك أول طيران وطني يطلق رحلات مباشرة إلى تبليسي.

وحسب مسؤولين في سياحة جورجيا، فقد أسهم طيران ناس في زيادة السعوديين لبلدهم من خلال الرحلات المباشرة من جدة والرياض، حيث نقل في شهر واحد من شهور الصيف الحالي أكثر من 20 ألف راكب، حيث أن الأجواء الصيفية في جورجيا تعد ذروة الموسم السياحي مع اعتدال المناخ واستقرار درجة الحرارة بمتوسط 28 درجة نهاراً وتنخفض للنصف ليلأ.ومن أهم مميزات جورجيا للسواح السعوديين والخليجين، وأغلب الجنسبات العربية أنها لاتتطلب الحصول على تأشيرة دخول، وقربها من منطقة الشرق الأوسط فالرحلة من الرياض ثلاث ساعات، وكذلك تعد أسعارها منخفضة سواء للمطاعم أو الفنادق مقارنة بالدول الأوروبية، وأقل نسبياً من جارتها تركيا، وعملتها لاري يوازي 1.45 ريال سعودي، وأيضاً تتميز بعدم وجود كثافة سكانية وبطبيعة متنوعة من ساحلية وجبيلة ووفرة المياة من خلال الأنهار، فضلاً عن وجود الغابات والمساحات الخضراء، كما يتميز وسط العاصمة تبلبسي بالنشاط التجاري، وتوفير الترفيه السياحي والاطلاع على مميزات البلد من خلال الرحلات البحرية، والاطلاع على معالم البلد من كهوف إضافة لتنظيم رحلات في المنتزهات الطبيعة المفتوحة، وتتيمز البلد بكونها آمنة، وواكب في الأعوام الأخيرة التطورات الحضارية التي يتطلبها السائح والزائر في المعيشة اليومية.ومن أبرز ما يلاحظ في جورجيا تعايش مختلف الثقافات والأديان، فرغم كون الغالبية مسيحية، ففيها ديانات أخرى ومنهم المسلمون، وفي وسط تبليسي يوجد مسجد معروف بوجود محاربين يصلي فيه السنة والشيعة في وقت واحد. وتعد الأكلات في جورجيا ملائمة لسواح الخليج وهي قريبة للمطبخ التركي، ومن وجباتهم الشعبية الشهيرة "خاشبوري" وهي عبارة عن عجينة الجبن بالخبز، وتعد وتقدم بطرق مختلفة، وتشتهر البلد عموماً بتوفير مختلف أنواع الأجبان، كما تنتشر مزارع العنب ومختلف الفواكة في مختلف أرجاء البلاد.

رحلة تعريفية للإعلاميين

وكان طيران ناس الناقل الجوي السعودي، قد نظم رحلة تعريفية للإعلاميين العاملين في قنوات تلفزيونية وصحف ومواقع إلكترونية سعودية مختلفة إلى دولة جورجيا، لاكتشاف أهم المواقع السياحية والتاريخية فيها، بالتعاون مع هيئة السياحة في دولة جيورجيا.

وجرى تقديم برنامج خاص لزيارة الإعلاميين موزعاً على ستة أيام من 26 أغسطس إلى 31 منه، جال خلالها الوفد على المعالم السياحية البارزة، كالمتحف الوطني، والحي القديم في تبليسي وقلعة ناريكالا، وحمامات اباتوبني الكبريتية، ومسرح كامبريادزي، وجسر السلام، كما زار شلالات غافالاتي وكنيسة جيرجيتي ترينيتي.، وخلال الزيارة، التقى الوفد بهيئة السياحة في جورجيا وتداول معه عدد من المواضيع المتعلقة بالسياحة في جورجيا، وبعدها جال الوفد في غوري، كما التقى الوفد بالسفير الجورجي في السعودية جورج جانغافا وبسعادة الرئيس التنفيذي لطيران ناس بندر المهنا الذي رحّب بالوفد مشيداً بكرم الجورجيين. 

وأوضح مدير عام الاتصال المؤسسي والمتحدث الرسمي لطيران ناس أحمد المسيند أن الرحلة التي نظمها طيران ناس بالتعاون مع هيئة السياحة في جورجيا ومكتب الرحالة (Voyager ) تهدف إلى تعريف الإعلاميين في السعودية بالوجهة الجديدة التي كان قد أطلقها طيران ناس إلى تبليسي، مؤكداً أن الرحلة تعدّ فرصة مهمة للتعرف على وجهة جديدة أطلقها طيران ناس، كما أنها تفتح أبواباً جديدة أمام ضيوف ناس للتعرف بتلك الحضارات والاستفادة من العروض المميزة التي يقدمها طيران ناس.

السفير الجورجي بالرياض ورئيس طيران ناس يتوسطان عدداً من الإعلاميين السعوديين
كهوف ومواقع تاريخية متعددة في جورجيا